الأحد , سبتمبر 27 2020

الذكرى الـ101 لاتفاقية “سايكس بيكو”

الثلاثاء16من مايو عام2017م هو ذكرى الـ101 لاتفاقية “سايكس بيكو” وكان الهدف من ورائها تقسيم المنطقة العربية وخاصة بلاد الهلال الخصيب لتسهيل احتلالها من قبل الدول العظمى .

ففي مثل هذا اليوم من عام1916م وقّعت كل من فرنسا والمملكة المتحدة إتفاقاً وتفاهماً سرياً بمصادقة من الإمبراطورية الروسية القيصرية على اقتسام منطقة الهلال الخصيب بين فرنسا وبريطانيا لتحديد مناطق النفوذ في غرب آسيا بعد تهاوي الدولة العثمانية المسيطرة على هذه المنطقة في الحرب العالمية الأولى .

وتم الوصول إلى هذه الإتفاقية بمفاوضات سرية بين الدبلوماسي الفرنسي “فرانسوا جورج بيكو” والبريطاني “مارك سايكس” وكانت على صورة تبادل وثائق تفاهم بين وزارات خارجية فرنسا وبريطانيا وروسيا القيصرية آنذاك ولقد تم الكشف عن الإتفاق بوصول الشيوعيين إلى سدّة الحكم في روسيا عام1917م مما أثار الشعوب التي تمسها الاتفاقية وأحرج فرنسا وبريطانيا وكانت ردة الفعل الشعبية والرسمية العربية المباشرة قد ظهرت في مراسلات حسين مكماهون .

ولقد تم تقسيم منطقة الهلال الخصيب بموجب الاتفاق ، وحصلت فرنسا على الجزء الأكبر من الجناح الغربي من الهلال “سوريا ولبنان” ومنطقة الموصل في العراق .

أما بريطانيا فامتدت مناطق سيطرتها من طرف بلاد الشام الجنوبي متوسعاً بالإتجاه شرقاً لتضم بغداد والبصرة وجميع المناطق الواقعة بين الخليج العربي والمنطقة الفرنسية في سوريا ، كما تقرر أن تقع فلسطين تحت إدارة دولية يتم الاتفاق عليها بالتشاور بين بريطانيا وفرنسا وروسيا ولكن الاتفاق نص على منح بريطانيا مينائي حيفا وعكا على أن يكون لفرنسا حرية استخدام ميناء حيفا ومنحت فرنسا لبريطانيا بالمقابل استخدام ميناء الاسكندرونة الذي كان سيقع في حوزتها .

وبعد101سنة على هذه الاتفاقية و69عاماً على إحتلال فلسطين وتهجير أهلها ونكبتهم وما يحصل الأن من حروب أهلية تأكل الأخضر واليابس في البلاد العربية شردت الملايين من ساكنيها فهل سيعود الهلال هلالاً والخصيب خصيباً لتجتمع بلاد الخصيب من جديد ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: