وقادت كوتو (24 عاما) وحدتها لتغيير حرس الملكة إليزابيث الثانية في القصر الملكي، بحسب ما أوردت وكالة “أسوشيتد برس”.

وكانت بريطانيا دعت الوحدة الكندية لزيارتها احتفالا بالذكرى السنوية 150 لتأسيس الاتحاد في كندا.

وقبيل المراسم، قالت كوتو؛ “أركز فقط على القيام بواجبي على أكمل وجه ما استطعت والبقاء متواضعة. أي من أقراني كان بالقطع سيشعر بالسرور لقيادة حرس الملكة وأنا أيضا أشعر بالفخر”.

وكان العرف يقضي في السابق بأن تتولى حرس القصر فرقة تابعة للجيش البريطاني، وتقع مهمة قيادتها عادة على الرجال.

ولكن من المقرر تكليف النساء بمزيد من المهام في هذا الصدد على مدار السنوات الثلاث المقبلة.