الإثنين , نوفمبر 23 2020

تهجير السوريين مؤامرة استعمارية

 

علق الأمين العام السابق للبرلمان العربي ومستشار الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير طلعت حامد، على رفض الجامعة العربية لإعلان بعض الفصائل الكردية “الفيدرالية” في شمال سوريا، قائلا “هذه الخطوة مرفوضة تماما، لأنها تمس وحدة سوريا”.

وأضاف حامد، الاثنين، “نحن في الجامعة العربية نؤكد على وحدة سوريا شعباً وأرضاً وسياسة، لذلك نرفض هذه الخطوة تماما، لأن الجامعة قائمة على التضامن العربي، وعدم الانجرار وراء أي محاولة انفصالية لأي دولة أو جماعة أو فصيل لتقسيم دولة عربية والاستقلال بها”.

وأكد أن موقف جامعة الدول العربية ثابت طوال الوقت من رفض محاولات تقسيم أو تفتيت أي دولة عربية، ومن الواضح أن طرفي الصراع في سوريا “الحكومة والمعارضة” يصران على وحدة الأراضي السورية، وسوريا تمثل بالنسبة لنا نموذجا للقومية العربية، فهي تضع القومية العربية في أساسيات سياساتها الخارجية والإقليمية.

وأوضح أنه “على الجامعة العربية دعم وحدة واستقلال سوريا، وأنا كمواطن عربي أرى أن هناك ضرورة للمحافظة على وحدة سوريا، وعدم الانجرار وراء أي محاولة انفصالية، وأن تستعيد سوريا وجهها الحضاري، وأن يستعيد الشعب السوري ويلتئم شمله مرة أخرى”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: