وقتلت الشرطة بالرصاص شخصا آخر يشتبه بأنه متشدد خلال الهجوم يوم الأحد، على مركز للشرطة بمدينة ميدان عاصمة سومطرة الشمالية.

وقالت رينا ساري جينتنج، المتحدثة باسم الشرطة، إن زوجة الرجل المحتجز أبلغت الشرطة أن زوجها قضى ستة أشهر في سوريا عام 2013 مضيفة أن السلطات لا تزال تتحرى أقوالها.

وتعتقد الشرطة أن الرجلين ينتميان لجماعة “أنصار الدولة” التي تدرجها وزارة الخارجية الأميركية على قائمة المنظمات الإرهابية وتؤيد داعش ولها المئات من الأتباع في إندونيسيا.

ونفذ متعاطفون مع داعش هجمات معظمها محدودة النطاق خلال السنوات الأخيرة وهناك مخاوف بشأن عودة مئات من الإندونيسيين إلى بلادهم من سوريا.