الجمعة , نوفمبر 27 2020

د.أحمد صالح أل زارب يكتب ……أسس إعداد المعلم: (المعلم رمز للعلم والمعرفة)

٤- الإعداد المهني:
أما الإعداد المهني،الذي يتعلق ببناء الجانب المهني للمعلم،وهو البناء الذي يميزه،بما يحتويه من أصول المهنة والتدريب عن غيرها من المهن،فمهنة التدريس فن وعلم،فهو فن من الفنون،يحتاج إلى موهبة واستعداد ودافعية،وهو علم من العلوم،وله قواعده وأساليبه وأسسه،التي يستطيع المعلم ان يكتسبها عن طريق الدراسة والتدريب عليها .وإعداد المعلم إعداداً مهنياً ليس سهلاً أو عفوياً ،بل يحتاج إلى وضع برنامج خاص يساعد المعلم على تلقي هذه المعلومات والتدرب عليها،بسهولة ويسر،لتكون النتائج التي يحصل عليها مشجعة،وتساعده على أداء عمله بسهولة ويسر ويجب ان يركز الإعداد المهني للمعلم على فهمه للوسائل التربوية وكيفية استخداماتها بإتقان،وتوجيه التلاميذ وإرشادهم إلى الإيمان بالله تعالى وتقوية عقيدتهم.ويتطلب إعداد المعلم المهني الأمور التالية:
ـ تزويد الطالب قدراً من المعلومات في المفهومات الأساسية بعلوم التربية وعلم النفس من مواد تربوية تشتمل على:أصول التربية الإسلامية،تطور الفكر التربوي الإسلامي التربية المقارنة،الإدارة التربوية،المناهج وطرق التدريس،الوسائل التعليمية علم النفس التربوي، مبادئ البحث التربوي،الصحة النفسية، وغيرها من المواد التربوية . 
ـ إعطاء فكرة عامة عن الأهداف التربوية، والاتجاهات التربوية المعاصرة.
ـ إعطاء المعلم فكرة جيدة عن كيفية استخدام الوسائل التعليمية المختلفة التي تساعده على نقل المادة العلمية بسهولة ويسر.
ـ تدريب الطالب على استخدام طرق التدريس المختلفة .
ـ إعطاؤه فكرة عن التقويم .
ـ إتاحة الفرصة للطالب لممارسة التدريس عن طريق التربية العملية تحت إشراف المختصين، وتوجيه من الزملاء في نفس المهنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: