الإثنين , سبتمبر 21 2020

نائب سوري: التحالف قصف معتقلين لدى “داعش” لأنهم شهود على إجرام التنظيم

أكد النائب في مجلس الشعب السوري، محمد حسن رعد، أن الدور الأمريكي في دعم الإرهاب الداعشي في سوريا، أصبح واضحاً ولا تخطئه الأعين، حتى بات الأمر لا يحتاج الكثير من العناء للوصول للحقائق.

وأشار رعد  إلى أنه بعد الانهيارات الكبيرة لـ”داعش” الإرهابي أمام الجيش العربي السوري والقوات الحليفة والرديفة، وبعد وضوح الدور الوظيفي للتنظيم الإرهابي بتكليف من الولايات المتحدة وأدواتها في المنطقة، “الأمر الذي أفقد “داعش” الحاضنة الشعبية التي كانت مغررة به”.

وأضاف النائب السوري: بعد هذا قامت الولايات المتحدة على رأس ما يسمى التحالف الدولي، بقصف واستهداف منطقة الميادين التي هي تحت سيطرة “داعش” لتوحي للعالم وللمجتمع الدولي بأنها تحارب الإرهاب والإرهابيين، لكن المتتبع لتفاصيل هذه الضربة يجد أن الأهداف التي تم قصفها هي معتقلات لمدنيين لدى “داعش” ومعظمهم ممن لا يوافقون التنظيم على إجرامه، وهم شهود عيان على حقيقة ما يفعله “داعش”، وما يقومون به من قتل ودمار وهمجية، لتفتيت المنطقة وزرع الفوضى تحقيقاً للمخططات الأمريكية والغربية.

وأكد رعد، أن المصلحة المشتركة لأمريكا و”داعش”، القيام بتلك المجزرة للقضاء على كل المعتقلين لدى التنظيم الذين يملكون حقائق تشكل خطراً على الإرهابيين، ومن ورائهم الولايات المتحدة الأمريكية، موضحاً أن التحالف يريد من وراء هذه الضربة أيضاً دعم “داعش” من خلال إظهاره بأنه ضد أمريكا وإيهام المؤيدين للتنظيم والمترددين بأن “داعش” والولايات المتحدة أعداء.

ولفت رعد، إلى أن الرسالة التي أرادت أمريكا إيصالها للعالم من خلال تلك الضربة هى رسالة “ساذجة” وخاصة أمام الشعب السوري الذي يعي حقيقة ما يجري وبوضوح، ويمتلك الإصرار والتصميم للقضاء على الإرهاب وداعميه وأدواته وتطهير كامل التراب السوري من رجسه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: