الإثنين , سبتمبر 21 2020

وماذا كنا نفعل ……….. للشاعر/ علي أزحاف

وماذا كنا نفعل 

هنا منذ قرون،

فوق هذا الجبل،

سوى أن نحيا السلام،

نتبادل الصمت والكلام،

نتحدث عن المد والجزر 
وكيف يبدو القمر 
دائريا وبسيطافي السماء،
وكيف ينكسر ضوءه 
فوق صفحة الماء.
ونختلف بيننا أحيانا عن 
حجم وارتفاع الشجر،
وهل تصلح لصنع قارب
أو عامود أو تابوت ،
يضم رفات البشر،
وكيف نجعل من أغصانها
عصيا أو محض حطب،
أو أذرعا للمناجل والمحارث 
أو مزاودا للحمير والبقر،
قبل أن نكتشف أن
فيها مآرب أُخر.
ولم نكن نحب من النساء 
سوى اللواتي يستفقن باكرا،
يصرخ الكحل في أعينهن،
وفي أصواتهم بحة 
تعب النعاس وبعض الخفر،
ولم نكن نملك سوى بساطتنا،
وأطفال يتقافزون خفافا
بين اخاديد الحقل،
يقطفون سيقان النعناع 
وبعض الورود والزّهر،
و حين نسكن الى الليل 
وترتاح قلوب البشر،
نعبره ببعض الحكايات،
وبعض الأغاني والسمر،
وننتظر أن يأتي الصباح،
و عن قريتنا ترحل الزُمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: