السبت , سبتمبر 19 2020

تحدي……قصيده للشاعر نزار علي احمد

على رسل سليمى في عتابي

وترميني بأطراف الحراب

وتغري الليل أن يأتي ثقيلا

فلا بدر نديمي في اغترابي

ولا نجم يناجيني بنور

ولا حرف تهادى في كتابي

فيأتي العيد مصلوب القوافي

ويبقى الحزن غيما في هضابي

أيا سلمى..وبعدي عن حماها

يذيب القلب في جمر الغياب

سكبت الخمر ممزوجا بآهٍ

فكان الخمر يمضي في عذابي

وتلك الآه قد فاضت فصارت

كمثل الريح تعوي عند بابي

وأيم الله لا أرضى سواها

ولو شقوا فؤادي مع ثيابي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: