الخميس , سبتمبر 24 2020

لم تَخُنْ سـؤْلَها ………… للشاعر/ يزن عيسى

ظــلّ 

ـــــــــــــــ

.

.

عِناقٌ خفيفٌ وتنهيدةٌ 

لم تَخُنْ سـؤْلَها 

عندَ بابِ الشَّفَهْ 

.

فَمٌ ضــائِعٌ لا يريدُ الوصـولَ 

إلــى آخَرٍ دونَ أن يُتْلِفَـهْ 

.

يَدٌ تُتْقِنُ الإنسيابَ الحنـونَ 

على عُنُقِ المــرأةِ المرهَفَهْ 

.

أيــادٍ تثــــورُ 

لينصِفَها الحبُّ في لمسَتَينِ 

لكيْ تُنْصِفَـهْ 

.

عيونٌ تُصَلّي بصمتٍ – 

تُجَسِّدُ قدسيّةَ العاشِقِ المتـرفهْ 

.

وأنتِ تُحيلينَ أحداقنــا 

ألفَ سِــــرٍّ 

نحــاوِلُ أن نكشفَهْ 

.

ونبكي معـاً 

لا لشيءٍ – 

فقط كـي تعلّمنا الدمعةُ الكفكفهْ 

.

نضــيءُ بلاداً لنا وحدنا 

في ملامحنـا – 

ننحتُ الأرصِفَهْ 

.

ونمشي معـاً حافيَينِ

نغنّي لنا الكونَ شِـعراً 

لكي نعزفهْ 

.

وفـي آخرِ السطرِ تنطفئينَ 

وأبقى أفتِّشُ لـي عن صِفَهْ 

.

وأبقـى يتيماً – 

يخاطبُ ظـلّاً يراودهُ – 

لـــم ولن يـعرِفَهْ 

.

…………….

مؤسِفَهْ 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: