الجمعة , نوفمبر 27 2020

سيد عبد القادر يكتب ……بطولات أهل سيناء .. سيناء أرض البطولة والفداء

وسط إتهامات الجهلة والأغبياء لأهلنا فى سيناء ، كان لابد من التصدى لإهانة أعظم وأكبر من ضحوا من أجل مصر ” أهل سيناء” وندرك أن تزييف التاريخ ودعاوى التمزيق يسأل عنها نظام كامب ديڤيد العميل ، الذى تعمد أن يطمس تاريخ بطولات الشعب المصرى وخاصة بطولاته فى مقاومة الصهاينة حتى ينفذ نظام الخيانة والعمالة وعده بأن تكون حرب 1973 أخر الحروب بين مصر والصهاينة
ونلقى الضؤ على نماذج رائعة من بطولات أهل سيناء :-
‫#‏الشيخ_سالم_الهرش‬
هذا البطل – رحمة الله عليه- يجب أن تُدرس سيرته فى كل كتب التاريخ
فبعد إحتلال سيناء فى يونيو 1967 حاول الصهاينة فصل سيناء نهائيآ عن مصر حتى لا يكون لمصر الحق فى المطالبة بإستعادة سيناء
حاول الصهاينة إقناع شيوخ وعوائل سيناء بإن يطالبوا بالإنفصال عن مصر ، وقد أراد شيوخ وعوائل سيناء قطع الطريق على الصهاينة إلى الأبد والقضاء على آمالهم فى فصل سيناء عن مصر
إجتمع مشايخ سيناء وأتفقوا على أن يتظاهروا بالموافقة ويطلبوا عقد مؤتمر يذاع على العالم أجمع لإعلان رغبة أهل سيناء
كانت سعادة الصهاينة لا توصف وأحضر موشى ديان مخرج إيطالى لكى يخرج الحفل ويُذاع الإعلان لكل دول العالم ، وأستضاف الصهاينة مجموعة من الأمم المتحدة
وفى يوم 31 أكتوبر 1968 وجه الصهاينة الدعوة لوكالات الأنباء العالمية والصحف من كل أنحاء العالم لحضور مؤتمر يعلن فيه موشى ديان وزير دفاع الصهاينة عن مفاجأة
عقد المؤتمر فى الحسنة بوسط سيناء وأحضر الصهاينة شيوخ وعوائل سيناء بالطائرات المروحية من جميع أنحاء سيناء ليعلنوا على العالم المفاجأة التى ستفحم مصر ، وقد أناب مشايخ سيناء الشيخ سالم الهرش ليقول كلمة أهل سيناء ويعلن رغبتهم فى تدويل سيناء ، كما إعتقد الصهاينة
وقف الشيخ سالم الهرش وأمسك بالميكرفون وقال كلمات تاريخية … قال :-
” سيناء أرض مصرية ، وستبقى مصرية ، ولا نرضى بديلآ عن مصر ، وما أنتم الا إحتلال ونرفض التدويل ، وأمر سيناء فى يد مصر ، سيناء مصرية مائة فى المائة ولا نملك فيها شبرآ واحدآ يمكننا التفريط فيه ، ومن يريد الحديث عن سيناء يتكلم مع زعيم مصر جمال عبد الناصر .”
علت هتافات المشايخ تهتف بإسم مصر وفشل المخطط الصهيونى وسجل التاريخ لأهل سيناء الأبطال الدرس الذى لقنوه للصهاينة فى الشرف والإنتماء والكرامة والعزة
‫#‏الشيخة_فرحانة‬
الشيخة فرحانة ” شيخة المجاهدين ” كما يلقبها أهل سيناء ، وهى من الشيخ زويد ، كانت تحمل الأقمشة على رأسها وتبيعها فى الأسواق ، وكانت أمية لا تعرف القراءة والكتابة
تعاونت الشيخة فرحانة مع المخابرات المصرية فكانت تهرب الأسلحة لأعضاء منظمة سيناء وكانت تقوم بدراسة تحركات العدو وكان المذهل قيامها برسم خرائط عن أماكن تواجد معسكرات الصهاينة ، ولم تكتف بذلك بل إستطاعت تفجير قطار يحمل أسلحة وجنود صهاينة
‫#‏منظمة_تحرير_سيناءأو‬ منظمة سيناء العربية
عقب إحتلال سيناء قامت المخابرات المصرية بتأسيس منظمة سيناء العربية من 1100 بطل مدنى أغلبهم من أهل سيناء
قام أبطال سيناء بعمليات شكلت الرعب فى نفوس الصهاينة حتى أطلقوا عليهم ” الأشباح ” وتنوعت عملياتهم فى أنحاء سيناء وداخل فلسطين المحتلة وقد سجل الكاتب الصهيونى. ياكوف كاروز بعض عمليات منظمة تحرير سيناء فى كتابه ” المخابرات السرية العربية ”
***********************************************
هذه سطور من سيرة بعض بطولات أهل سيناء لعل الجهلة يمسكون ألسنتهم وأقلامهم عن أهل سيناء الأبطال
ولنا أن نطالب بوقفة من النظام لإعطاء أهل سيناء حقهم ، ولنا أن نطالب بإعادة صياغة كتب التاريخ حتى تعرف الأجيال تاريخنا الصحيح

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: