الخميس , أكتوبر 1 2020

خطيب جمعة بغداد يطالب المجتمع الدولي بالضغط على السعودية لإعادة بناء قبور ائمة البقيع لان سياسة “داعش” هدم القبور والاثار سابقاً وحالياً

بغداد – فراس الكرباسي 
طالب خطيب وامام جمعة بغداد السيد رسول الياسري في خطبة الجمعة، المجتمع الدولي أن يضغط على الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية لأعاده بناء تلك القبور الطاهرة لائمة البقيع بأسرع وقت، مؤكدا على المجتمع الدولي إلى أن يتعامل مع تلك القبور الطاهرة كما يتعامل مع المناطق الأثرية والتاريخية والحضارية كونها محمية دوليا.
وقال السيد رسول الياسري من على منبر جامع الرحمن في المنصور ببغداد، إن “تمر علينا بعد أيام ذكرى أليمة على كل أصحاب القلوب الطيبة لأن الجريمة صدرت من أصحاب القلوب الخبيثة ألا وهي ذكرى هدم قبور أئمة البقيع عليهم السلام وأن هذه الجريمة النكراء صدرت بفتاوى شيوخ الدواعش والتكفير في تلك الحقبة ولم تعالج الأمة ذلك الفكر المتطرف الذي لا يرى حرمة لمقدس لذا نجد تفاقم المشكلة كما نراها اليوم فأصبح العالم بأسره مهدد من تلك العصابة وليس فئة معينة فقط بل العالم بأسره”.
واضاف الياسري “لقد قال علمائنا بأن السكوت على تلك الجريمة النكراء سيجر إلى ما هو أفظع وأشنع وقد تبين صدق ما قال علمائنا فها هي داعش تقتل السنة فضلا عن غيرهم وتسبي النساء بدعوى تكفير حتى المسلم الذي يخالفهم ولم يسلم منها تراث إسلامي أو غيره حتى وصل الأمر مؤخرا إلى محاولات تفجير الحرم المكي الشريف وقد حقق هؤلاء الشواذ أهداف الاستعمار الغاشم الأثيم فتراه قد أوجد الفتنة لكن الله تعالى القادر يطفئها بجهود علماء المسلمين وسواعد المؤمنين”.
ودعا الياسري المجتمع الدولي إلى أن “يعلن شجبه واستنكاره لهذه الحادثة المروعة بهدم قبور ائمة المسلمين في البقيع ويسجلها ضمن الجرائم والحوادث المستهجنة كما يفعل في حال تم الاعتداء على معلم حضاري أو تراثي مع ملاحظة ان المعالم الحضارية والتراثية لم تقدم للبشرية كما قدم أئمة البقيع عليهم السلام وإن قدمت فهو لا يضاهي ما قدمه أئمة البقيع عليهم السلام وبعضها ليس لها غير سبق الزمان بالإنشاء فقط”.
وشدد الياسري اننا “اليوم نرى البكاء والاستنكار على تفجير جامع النوري ومنارة الحدباء ونحن نستنكرها كذلك ولكن هل قدمت من عطاء للبشرية كما قدم أئمة البقيع عليهم السلام  من عطاء للبشرية فقد تخرج آلاف العلماء على أيديهم وفي مختلف المجالات والعلوم”.
وطالب الياسري المجتمع الدولي إلى أن “يتعامل مع تلك القبور الطاهرة كما يتعامل مع المناطق الأثرية والتاريخية والحضارية كونها محمية دوليا فنطالبهم أن يضغطوا على الجهات المعنية بإعادة بناء تلك القبور الطاهرة بأسرع وقت سيما انهم يعلمون أن هذه المعالم الطاهرة تمثل مئات الملايين من المسلمين وليس الشيعة فحسب لأنهم أساتذة أئمة المذاهب الإسلامية”.
خطيب جمعة بغداد يطالب المجتمع الدولي بالضغط على السعودية لإعادة بناء قبور ائمة البقيع لان سياسة “داعش” هدم القبور والاثار سابقاً وحالياً

بغداد – فراس الكرباسي 
طالب خطيب وامام جمعة بغداد السيد رسول الياسري في خطبة الجمعة، المجتمع الدولي أن يضغط على الجهات المعنية في المملكة العربية السعودية لأعاده بناء تلك القبور الطاهرة لائمة البقيع بأسرع وقت، مؤكدا على المجتمع الدولي إلى أن يتعامل مع تلك القبور الطاهرة كما يتعامل مع المناطق الأثرية والتاريخية والحضارية كونها محمية دوليا.
وقال السيد رسول الياسري من على منبر جامع الرحمن في المنصور ببغداد، إن “تمر علينا بعد أيام ذكرى أليمة على كل أصحاب القلوب الطيبة لأن الجريمة صدرت من أصحاب القلوب الخبيثة ألا وهي ذكرى هدم قبور أئمة البقيع عليهم السلام وأن هذه الجريمة النكراء صدرت بفتاوى شيوخ الدواعش والتكفير في تلك الحقبة ولم تعالج الأمة ذلك الفكر المتطرف الذي لا يرى حرمة لمقدس لذا نجد تفاقم المشكلة كما نراها اليوم فأصبح العالم بأسره مهدد من تلك العصابة وليس فئة معينة فقط بل العالم بأسره”.
واضاف الياسري “لقد قال علمائنا بأن السكوت على تلك الجريمة النكراء سيجر إلى ما هو أفظع وأشنع وقد تبين صدق ما قال علمائنا فها هي داعش تقتل السنة فضلا عن غيرهم وتسبي النساء بدعوى تكفير حتى المسلم الذي يخالفهم ولم يسلم منها تراث إسلامي أو غيره حتى وصل الأمر مؤخرا إلى محاولات تفجير الحرم المكي الشريف وقد حقق هؤلاء الشواذ أهداف الاستعمار الغاشم الأثيم فتراه قد أوجد الفتنة لكن الله تعالى القادر يطفئها بجهود علماء المسلمين وسواعد المؤمنين”.
ودعا الياسري المجتمع الدولي إلى أن “يعلن شجبه واستنكاره لهذه الحادثة المروعة بهدم قبور ائمة المسلمين في البقيع ويسجلها ضمن الجرائم والحوادث المستهجنة كما يفعل في حال تم الاعتداء على معلم حضاري أو تراثي مع ملاحظة ان المعالم الحضارية والتراثية لم تقدم للبشرية كما قدم أئمة البقيع عليهم السلام وإن قدمت فهو لا يضاهي ما قدمه أئمة البقيع عليهم السلام وبعضها ليس لها غير سبق الزمان بالإنشاء فقط”.
وشدد الياسري اننا “اليوم نرى البكاء والاستنكار على تفجير جامع النوري ومنارة الحدباء ونحن نستنكرها كذلك ولكن هل قدمت من عطاء للبشرية كما قدم أئمة البقيع عليهم السلام  من عطاء للبشرية فقد تخرج آلاف العلماء على أيديهم وفي مختلف المجالات والعلوم”.
وطالب الياسري المجتمع الدولي إلى أن “يتعامل مع تلك القبور الطاهرة كما يتعامل مع المناطق الأثرية والتاريخية والحضارية كونها محمية دوليا فنطالبهم أن يضغطوا على الجهات المعنية بإعادة بناء تلك القبور الطاهرة بأسرع وقت سيما انهم يعلمون أن هذه المعالم الطاهرة تمثل مئات الملايين من المسلمين وليس الشيعة فحسب لأنهم أساتذة أئمة المذاهب الإسلامية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: