الجمعة , سبتمبر 18 2020

دماء الشهيد….قصيده للشاعر حيدر جميل

دماء الشهيد

في ليلةٍ غبراءَ 
إنهدم جدارُ البلدِ
وتفرق الشعبُ 

بينَ حزين وسعيد
قالَ بعضهُم 
أتاكم من ينهبُكم 
ويستبيحُ أرضكُم 
لاتتركوهم إقتلوهم فقتلهم مفيد 
وبعضهُم قالَ لا عليكم 
أتانا الخيرُ والفتحُ
ومن هدم جدارُ البلدِ عمله صالح بالتأكيد
فنحنُ نحلمُ بوطن جميل
دونَ قتال أو تهجير
وهكذا سيكونُ بلدنا الجديد
وفي وهلةٌ عم الظلام 
وقتل الغلام 
وقطع الهواء 
وسُبيت النساء
وقيدوا الشعب بالف قيد 
ومع مرارةِ الأيامِ حس الشعبُ 
وندمَ على سقوطِ جدار الوطن 
وإنتفض من كان حزين
ومات من كان سعيد
أتى صوتٌ يُدوي من سيدِ البلد 
ذلك الرجلُ المهيبُ
الصادقُ الرشيد 
هبوا إليهم وأسرعوا
ولا تتخاذلوا
وإنصروا وإرحموا 
فإن الله ينصُركم ونصركم مديد
قام الشعبُ يُدوي ويرعدُ
واتحد الأخوةُ بجميعِ مذاهبهم 
هيا على ترابِ الوطن نموتُ 
فالوطنُ لن يحيا دونَ دماء أو شهيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: