الأحد , ديسمبر 6 2020

خالد الكيلاني يكتب …..لو عشت طول عمري أوفي جمايلك … الغاليه عليا..أجيب منين عمر يكفي وألاقي … فين أغلى هدية

أمهاتنا ليسوا فقط أولئك اللاتي يلدننا … ولكنهن أولئك اللاتي يمنحوننا مشاعر الأمومة دون أن نطلبها ، ودون أن يكونوا أمهاتنا في الحقيقة .

من بين أؤلئك السيدات العظيمات اللاتي أشعرنني بالأمومة الحقيقية الراحلة العظيمة فتحية العسال ، وهي الوحيدة – غير أمي – التي كنت أناديها ماما على الملأ ، وأذكر أنني في إحدى المرات دخلت قاعة المؤتمرات بالفندق الكبير في طرابلس الغرب ، وفوجئت بفتحية العسال جالسة تتحدث على المنصة وبمجرد أن رأتني قطعت حديثها ، وقالت بصوت عالي أمام الجميع ” خالد إبني حبيبي ” ، رحمها الله .
أما الثانية فهي راحلة عظيمة أيضاً هي السيدة هدية أبو زهدة أمي الحبيبة ، قبل أن تكون أم رفيق حياتي سيد أبو زهدة ، تلك السيدة التي كانت – رحمها الله – أماً أكثر من أمي الحقيقية ، وكانت بالفعل هدية من السماء لي ولأبنائها ، ولكل من عرفها .
والثالثة أطال الله في عمرها هي الرائعة العظيمة د. عواطف عبد الرحمن التي تأسرني بأمومتها منذ أكثر من ثلث قرن حتى الآن ، ولم أشعر يوماً أن هناك فرقاً بيني وبين إبنها الحقيقي هشام طه ، كما لم تشعر قبلي إيناس ممدوح طه – إبنة زوجها – سوى أنها أمها الحقيقية .
والرابعة شفاها الله هي السيدة العظيمة شاهندة مقلد أمي وأم جيل كامل لم يكن يشعر سوى أنها أمه .
أما الخامسة أطال الله في عمرها ، فهي رمز الوطنية المصرية ، ورمز الأمومة والحنان الكاتبة العظيمة فريدة الشوباشي .
والسادسة والأخيرة هي السيدة العظيمة حرم المرحوم عبد الغني عبد المطلب ، وأم إخوتي سيد عبد الغني الأمين العام المساعد لإتحاد المحامين العرب والإعلامي حسين عبد الغني والنائب د. محمد عبد الغني ، والتي لم أرها منذ منذ فترة طويلة ، ولكن لمسات حنانها وأمومتها ما زالت محفورة في قلبي وذاكرتي .

كل هؤلاء كانوا ومازالوا – الأحياء منهن أطال الله عمرهن ، والذين رحلوا رحمهم الله – أمهات حقيقيات لي ، منهن من تربطني بها صلة قرابة كالدكتورة عواطف عبد الرحمن ، ومنهن من لا تربطني بها سوى حبل سُري من الحنان والاهتمام .

كل عام وأنتن جميعاً أمهاتي بخير ، ورحم الله أمي فتحية العسال ، وأمي هدية أبو زهدة .

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: