السبت , نوفمبر 28 2020

امرأةٌ تليقُ بحزني ….قصيده للشاعر حميد الساعدي

أُبددُ أيامي ،
لا أقطعُ وَصلاً ،
ذاتٌ هائمةٌ ،
بخيالٍ من تدوير النَص ،
وفيه امرأةٌ ثكلى بحبيبٍ يتشظى ،
لا يهدأُ فيهِ الرّيبْ ،
يتآكلُ من ارهاصاتِ الظَنِّ ،
وينقلُ للوردِ رسائلَ
من أيامِ حنين ،
يُبرر للريحِ قساوتها ،
للرهبةِ لوعتها ،
للطير الهائم سحنَتَهُ ،
بغناءٍ من أطوار الشجنِ المائج ،
لا يرنو لرصاصة طيشٍ غادرةٍ ،
وامرأتي فجرٌ من ألقٍ
يمتَدُ لشمسِ باذخةٍ ،
تنهالُ جنوناً حينَ أُشاكسُ وحدتها
بكلامٍ عن أيامِ الوجد
وشوق رغائبَ لا تهدأ ،
تتذكر ساعاتَ الهذيان
وتغلق بوابات القلب لحين هجوع ،
وعبر بحار الصمت
ونار الفقد ،
عذاب غياب
وعطر بنفسجةٍ تتلوى ،
أفتقدُ امرأةً من ماس ٍ
تزدادُ حنيناً ،
لكنَ الموجَ
يباعدُ شطآن الغربة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: