الجمعة , نوفمبر 27 2020

لا….قصيده للشاعرل كمال عبد الرحيم

أبداً

لستُ مُبْتَذَلاً

حين أُخْبرُكُم

أنَّني بُسْتُهَا في الحديقةِ

لا

لستُ مُبْتَذَلاً

وأنا ألمسُ التوتَ في فمِها

ليثورَ على الطاولاتِ

أنا

لستُ مُبْتَذَلاً

حين أخبركم

أنّ قلبي هناك

يراقصُ بعضَ الفَرَاشِ

أنا

لستُ مُبْتَذَلاً

وأنا الأربعينيُّ

أقطفُ ما خلَّفتْهُ البناتُ

مِن الضحكاتِ

وأنسجهُ مِعطفا

هنيئاً لمقعدها

حينما رَشَفَتْ قهوةَ الصبحِ

لامسها

ثم أغمضَ عينيه

كي يَرْشُفَا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: