السبت , ديسمبر 5 2020

عادل فخري دانيال يكتب …..السياسة او الحرب اختاروا يا مصريين

عن سد النهضة الذى اصبح أمرا واقعا اتحدث إليكم عن هذه الكارثة بصفتى صديق لكم يرى هذا المشهد من فوق وسوف أكون طرفا محايدا امام هذا المشروع الإقتصادى
الطرف الاول : شعب اثيوبيا وقيادته السياسية تعاملوا مع مشروع سد النهضة من منطلق انها صاحبة الحق والسيادة على أرضها وقبلت تمويل هذا المشروع العملاق من اى دولة لكى بناء هذا السد الذى بالفعل من خلال دراسة الجدوى التى لا تقبل الجدل سوف يحقق لدولة اثيوبيا شعبا وحكومة نقلة الى مستقبل أفضل يتمناها جميع شعوب المنطقة واكرر ان قيادتها السياسية تعاملت من منطق أكون او لا أكون ولم تستمع لاى توسلات او شعارات او تهديدات وهذا حقها
الطرف الثاني : شعب مصر وقيادته السياسية تعاملوا مع مشروع سد النهضة من البداية انه مشروع عادى مع بعض العبارات المسكنة للواقع ويمكن من وجهة نظرها التوصل بالسياسة الى حل وسط وناموا على كده لان ملف هذا المشروع يقوده من وجهة نظرى مندوب لا يمكن ان يكون حلا فى اى مشكلة شكلا او موضوعا وقد تحول هذا السد بمفاوضاته المكوجية اقصد مفاوضاته المكوجية لانها تسببت بالفعل فى كوى الشعب المصرى وحولت هذا المشروع من حبر على الورق الى وحش على ارض الواقع يهدد مستقبل شعب مصر وأمنه القومي
وضاع الوقت وضاعت الفرصة وتم بناء هذا الوحش أكرر هذا الوحش والذى تسبب فى إتمام إقامته بهذه السرعة مفاوض كذاب اوصلنا الى مفترق طريق صعب وعلى الشعب المصرى الاختيار اما شراء قطرات المياه التى سوف يعيش عليها فى المستقبل القريب بأى ثمن يحدده طبعا الطرف المتحكم او الحرب على الوحش والتخلص من الكذاب وامثاله …
لقد طرحت منذ فترة طويلة قبل وأثناء ظهور الوحش …الحل الثالث هو الحل ولا حياة لمن ينادى حتى اليوم … لانها مشيئة الله

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: