الخارجية تدين هجمات بروكسل وتؤكد: الإرهاب لا يفرق بين دين أو عرق

أدانت وزارة الخارجية المصرية بأشد العبارات في بيان صادر صباح اليوم الهجمات الإرهابية التى ضربت العاصمة البلجيكية بروكسل صباح الثلاثاء، والتى أسفرت عن مقتل وإصابة عدد كبير من الأشخاص، معربة عن تعازى مصر – حكومة وشعبا – للحكومة البلجيكية ولأسر الضحايا.

وفي هذا السياق، جدد المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، التأكيد على الموقف المصرى الثابت، الذى يؤكد أن الإرهاب الغاشم لا يفرق بين دين أو عرق، ولا يعرف حدودا، وضرورة تضامن المجتمع الدولي لمواجهة هذه الظاهرة البغيضة وانتشارها إلي الحد الذى نراه الآن، مؤكدا أن الوقت قد حان لأن يقف العالم وقفة حاسمة للتعامل مع ظاهرة الإرهاب الدولى التى تستهدف أمن الشعوب واستقرارها، فضلا عن النيل من مسيرة الحضارة الإنسانية جمعاء، وهو ما يتطلب إجراءات سريعة وفعالة على المستوى الدولى لمحاصرة الإرهاب على مستوى الفكر والتمويل، فضلا عن الحيلولة دون تجنيد المزيد من الأفراد فى صفوف هذه الجماعات الإجرامية.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية، أن مصر على ثقة بأن الحكومة البلجيكية ستبذل كل ما من شأنه الكشف عن ملابسات هذه الأحداث المؤسفة وتقديم مرتكبيها إلى العدالة، وأن مصر تقف بجانب الحكومة والشعب البلجيكى فى هذه اللحظات العصيبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: