البريكس والتحول نحو نظام اقتصادي عالمى جديد….بقلم ناهد مختار

تمثل البريكس تكتل اقتصادي وسياسي دولي ينافس الولايات المتحدة الأمريكية والغرب.
تم تأسيس مجموعة البريكس عام 2006 من عدة دول وهي الصين، الهند، روسيا و البرازيل، ثم إنضمت جنوب أفريقيا للمجموعة في عام 2010، و تهدف مجموعة البريكس إلى تأسيس نظام اقتصادي متعدد الأقطاب، العمل على إنهاء هيمنة الدولار الأمريكي على الإقتصاد العالمي و تحقيق تكامل اقتصادي بين الدول الأعضاء بالمجموعة.
تتمثل الأهمية الاقتصادية لمجموعة البريكس الخمسة في 31% من حجم الاقتصاد العالمي، 18% من حجم التجارة الدولية، 26% من مساحة العالم، 40 % من عدد سكان العالم
وتنتج اكثر من ثلث حبوب العالم.
تمثل البريكس 3 قوي نووية وهي الهند، الصين وروسيا بمقدار 6.463 آلاف قنبلة نووية، كما تقدر ميزانية الإنفاق الدفاعي لدول البريكس الخمس نحو 40 مليار دولار.
وتمثل القدرات العسكرية لدول البريكس الخمس في احتلال روسيا المركز الثاني عالميآ في قائمة أضخم الجيوش، تليها الصين كثالث أضخم الجيوش عالميآ، تليها الهند في المركز الرابع، البرازيل في المركز الثاني عشر عالميآ وجنوب أفريقيا في المركز الثالت والثلاثون عالميآ.
قامت المجموعة بتأسيس بنك التنمية الوطني في 14 يوليو من عام 2014، و هو بنك متعدد الأطراف تديره مجموعة دول البريكس (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب إفريقيا). و وفقًا لاتفاقية بنك التنمية الوطني يجب على البنك دعم المشاريع العامة أو الخاصة من خلال القروض والضمانات والمشاركة في رأس المال والأدوات المالية الأخرى وعلاوة على ذلك، يتعين على بنك التنمية الوطني التعاون مع المنظمات الدولية والكيانات المالية الأخرى، وتقديم المساعدة الفنية للمشاريع التي سيدعمها البنك.
ينص الاتفاق بشأن بنك التنمية الوطني على أن لكل عضو صوت واحد ولن يتمتع أي عضو بحق النقض.
يقع المقر الرئيسي للبنك في شانغهاي بالصين. ويقع المكتب الإقليمي الأول لبنك التنمية الوطني في جوهانسبرغ بجنوب إفريقيا. كما تم إنشاء المكتب الإقليمي الثاني في عام 2019 في ساو باولو بالبرازيل، تليها مدينة جيفت بالهند وموسكو بروسيا.
طلبت 20 دولة الإنضمام الي عضوية البريكس وتم قبول 6 دول فقط للإنضمام البريكس في 24 أغسطس 2023 وهما مصر، الأرجنتين، إثيوبيا، الإمارات العربية المتحدة، السعودية وإيران وسوف تبدأ عضوية هذه الدول في الأول من يناير من عام 2024. وبإنضمام هذه الدول إلى البريكس سوف يفتح المجال أمام دول أخرى ليتحول بذلك العالم من الهيمنة الأمريكية الدولارية إلى نظام اقتصادي عالمى جديد متعدد الأقطاب.

شاهد أيضاً

عباس أبو شنب يكتب :اتقو الله فى السودان

ونطلب من الفئتين المتصارعين بالسودان ان يفكرو فى بلدهم شوية ويتقو الله ولو كل فئة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: