الخميس , ديسمبر 3 2020

أبو بكر عبد السميع يكتب علي الفيس ….وزارة الاعلام ..سكوت هنصور

طالبت منذ 8 أشهر بعودة وزارة الاعلام .فالحاجة تستدعي وجودها .والضرورة تستوجبها .ومتطلبات اللحظة تناديها وتحتك فيها ؛لتحتكم بها في امور تهم قضايا الاعلام .قضايا كامنة في ملفاته .مثل القوانين والتشريعات الاعلامية .قوانين وتشريعات تأخرت دون داع .وتعطلت لأهداف -مصلحية ونفعية- عند البعض ويأتي في مقدمة هؤلاء السلبيين النفعيين والطفيليين -رجال الاعمال- خاصة أصحاب القنوات الفضائية والصحف الخاصة والمستقلة والتي تحت مسمي الشركات.كنت أعلم أن القوانين والتشريعات الاعلامية لن تري النور في حالة اختفاء حقيبة وزارة الاعلام .
القيادة التنفيذية فطنت للمخطط .لذا قررت أن تعود وزارة الاعلام .قال بعض المعترضين علي عودة وزارة الاعلام : ان ذلك مخالف للدستور .نذكرهم بأن الصناعة -البشرية- كالدستور قابلة للتعديل والحذف ؛لأنها جهد بشري وليست بالمقدس -الالهي- فوزارة الاعلام -ان صحت التوقعات بعودتها-ستسرع باصدار القوانين والتشريعات الاعلامية .
كفي مهاترة وهطل وهرتلة وهرطقة ؛فالاعلام غاطس حتي رأسه في مستنقع الحضيض. وقدمه غارقة في الرمال المتحركة علي خريطة الغموض

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: