الإثنين , نوفمبر 30 2020

استسقاء الوهم ……قصيده للشاعر قاسم الذيب

أرسم الحروف من اللاشيء
أنام أنا وإياها بالإيجار الشهري
لأبيع قصائدي لنساء قرويات
كلما تأتيني امرأة منهن
تغمز بينها وبين حاجبيها
وتذهب للشراء من الدكان
الذي جنب دكاني ..
.
كأنني عدو الله في أرضه
صرت على حافة الرصيف
والشوارع
كل الشوارع تريد أن تتخلص
من شبحي المدهش ..
.
أسكن بلاد تدعي البطولة
لكنها تخاف من الموت ..
.
قصائدي تبدأ بالكبت المدفون
تحت خلايا تكوين الورقة
وأنتهي أحياناً
عند أبواب مشرعة
لرجل دين تورمت ركبتاه
وهو يؤدي صلاة
غير مستجابة
لاستسقاء الوهم …

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: