الجمعة , نوفمبر 27 2020

يتيمة في المقابر لـ “أوجين دو لا كروا “

 

لوحة “يتيمة في المقبرة”  للفنان الرسام الفرنسي “أوجين دو لا كروا ” والتي رسمت في عام 1824 والمعروضة حتى الآن في مقتنيات متحف اللوفر بفرنسا

جسدت لوحة الفنان الفرنسي ” أوجين دو لا كروا ”  يتيمة المقابر حالة خاصة من اشد حالات الضعف والقهر الانساني عبر العصور والازمنة ألا وهي اليتم .. ولكن يقع هنا سؤال بديهي يطرق على أذهاننا جميعًا  إذا ما قرأنا تلك الكلمات او نظرنا لتفاصيل تلك اللوحة النادرة وهو هل لليتم تاريخ كي يحكى في لوحة ؟! والإجابة على هذا السؤال ستكون بالقطع نعم  ،فتاريخ اليتم محفور في جسد البشرية أجمع و موجود بين خفايا وخبايا الايام .. ألم واقع لا محالة .. ألم رمزة السقوط في ثغرة زمنية لا نهاية لها من الاحساس بالضياع و التجرد من الامان ..

فتاة يتيمة تلقى نظرة على المقابر .. نظرة تحمل من الاسئلة ما لا يمكن عدة او احصاءة .. أين أنا و أين أنتم ؟؟!! لماذا أنا ولماذا أنتم ؟؟ كيف حدث هذا ومتى ؟ …. كثير من الاسئلة لا تحمل من الاجابات شيئًا .. كثير من علامات الاستفهام الغير منتهية حول تفاصيل الموت وانتهاء حياة شخص دون الآخر ..

فيستيقظ بعض الاطفال ليجدوا انفسهم أيتام دون غيرهم بفقد احد والديهما او كلاهما ..

فم فاغر ونظرة يائسة و جسد مستسلم ويد ملقاة بصبر او بمقت غير واع لما حدث، واذا ما تحدثنا عن تفاصيل تلك اللوحة المجسدة بريشة ” أوجين دو لا كروا ” لن يتوقف او ينتهى الحديث ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: