الإثنين , نوفمبر 30 2020

إنفراد .. المتحدث الرسمي بأسم وزارة النقل .. يستقيل .. لله وللوطن وللتاريخ

كتب : إبراهيم جابر إبراهيم  …

د سعد الجيوشي وزير النقل السابق نموذجا للمسئول الوطني المحترم العاشق لتراب هذا الوطن والذي يعلي من مصلحة البلد على مصلحته الشخصية صاحب قرار ولا يخشى في الحق لومة لائم قد يتهاون في حقه ولكنه لا يفرط في حق بلده ويسعى إلى اي فكرة للتطوير حتى لو كانت لدى المختلفين معه الجيوشي يرى أن قمة الفساد هو عدم التطوير والتجويد في العمل حارب الفساد واستبعد الفاشلين والمقصرين ومعارضي التطوير هو مثال لما يجب ان يكون عليه المسئول لو توافر امثاله في كل المؤسسات اكاد اجزم انها شهور وليس سنين وتضع مصر اقدامها على طريق التقدم هذه شهادتي عن رجل عملت معه سته اشهر تعلمت منه الكثير الذي يفدني في حياتي العملية وربنا سبحانه وتعالى يحاسبني على هذه الشهادة يوم العرض عليه ،

لقد رايت سعد الجيوشي  يحترق يوميا من أجل هذا الوطن يبدأ يومه من السابعة صباحا حتى منتصف الليل ما بين جولات ميدانية واجتماعات رفض كل دعوات الاحتفالات والاستقبالات من أجل التواجد مع عمال الورش في السكة الحديد ومترو الأنفاق والعاملين في الطرق والكباري وعلى مدار 180 يوما تولى فيها المسئولية لم تطأ قدماه اي دولة اخرى سوى بريطانيا لاستعادة مقعد مصر في المنظمة البحرية الدولية ونقل تجربتها في النقل الحضري
الجيوشي وضع نموذجا لكيفية إدارة الدولة ولأول في تاريخ مصر ان يكون هناك تفكير خارج الصندوق والاستعانة بخبراء  متطوعين يضعون رؤية وخطة للوزارة على مدى 14 سنة حتى تكون هناك رؤية الدولة غير مرتبطة بشخص الوزير

اختار الطريق الصعب للبناء بالاستثمار بعيدا عن القروض حتى لا تغرق الدولة في الديون حتى بعد إبلاغه بقرار استبعاده تفاوض مع السفير الكندي في القاهرة لتحويل قطار المونوريل من قروض إلى استثمار ونجح في ذلك
ولانني رأيت فيه نموذجا وطنيا محترما وكنت مؤمنا بما يقوم به رغم تعبي الشديد معه ولكن إيماني العميق أنني كنت أقدم شيئا مفيدا لبلدي تحملت الكثير رغم المقابل المادي الضئيل الذي كنت اتقاضاه وبعد إعفاء الجيوشي من منصبه
فإنني تقدمت باستقالتي من عملي مستشارا إعلاميا لوزارة النقل ومتمنيا للوزير الجديد التوفيق في خدمة مصرنا الغالية تحت قيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي
احمد ابراهيم
المستشار الإعلامي والمتحدث الرسمي لوزارة النقل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: