الجمعة , نوفمبر 27 2020

شيرين حسين يكتب ….لقاء الرئيس مع المثقفين والمفكرين

اختلف تماما في المعارضة الشديدة للاسماء التي حضرت اللقاء بين المثقفين والمفكرين وبين الرئيس عبد الفتاح السيسي …..
الغالبية منهم كانت من الاسماء الوطنية المحترمة ….واذا كان هناك احاد لا يحظون بالقبول الشعبي فهذا مطلوب ايضا لنا وللرئيس وان يسمع منهم الرئيس ويرد عليهم……
اقول لكم من هؤلاء الاحاد من كان يقود الاوركسترا حول مد ولاية الرئيس …..اعتقد انه اصابته لطمة من الرئيس بنفي ذلك …..نفس البعض خرج ليدلي بتصريحات خائبة عن ان الرئيس نال من مبارك ….لا اعتقد ولا اظن ….المشاهد التي اذيعت وفيها القامة المفكر الكاتب السيد ياسين والقامة وحيد حامد …المخزنجي والقعيد وجابر عصفور وسلماوي وضياء رشوان والمنسي قنديل ومعظم من حضر ممن لاتسعهم الذاكرة ولهم كل الاحترام …..واحد اتنين ثلاثة ……ليسوا لهم وزن ولا قيمة لا يمثلون اي وزن عند جمهرة المثقفين …..واعتقد ان الرئيس يعرف ذلك…
لقد كان هؤلاء جميعا سفراء وحاملين لرسالة شعب الي قائد شعب ….ليس مهما ان يحضر او يغيب البعض ……..المهم ان تصل الرسالة ………..واعتقد انها وصلت يوم الهجوم الارهابي الذي يجتاح الغرب ……… والجميع اصبح الآن يتحمل المسئولية بجانب الرئيس ……..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: