الخميس , ديسمبر 3 2020

الغرب يحرك القوى السياسية في ليبيا

 

قال المحلل السياسي، عبد الهادي موسى إن البيان الختامي لاجتماع وزراء خارجية دول جوار ليبيا الرافض للتدخل العسكري الأجنبي في الشأن الليبي هو من باب ذر الرماد في العيون.

وأوضح موسى، أن ليبيا محتلة احتلالا أجنبيا واضحا ومباشرا وشاملا من سنة 2011 من قبل ثمانية وأربعين دولة بقيادة حلف الناتو وبعض الدول العربية، وأدى هذا إلى دمار المجتمع الليبي الذي أصبح مرتعا للمخابرات الغربية الموجودة على الساحة الليبية، ويحركون خيوط اللعبة فهم موجودون، إذن كيف الحديث عن منع تدخلهم، وما تجنيه أوروبا الآن هو حصاد ما فعلته في ليبيا.

وأشار موسى إلى أن قرارات وسياسات الجماعات الليبية المتناحرة في أيدي القوى الغربية التي صنعتها، وهذه الجماعات تنفذ ما يطلب منها من أعمال تخريبية، ولن تتفق ضد مصالحها ولن تستسلم ولن تعطي السلطة بسهولة، بعد أن تسلمتها من المستعمر الغربي وهي تخطط الآن لحرب أهلية في المنطقة الغربية والمنطقة الشرقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: