السبت , نوفمبر 28 2020

مَنْ يُدينُ لك بوجهِك …قصيده للشاعره إحسان المدني

مَنْ يُدينُ لك بوجهِك ..
بتلك الندبةِ القريبةِ
والجرحِ الذي غرستْه المعاركُ في رأسِك ؟
مَنْ يُدينُ لك بالفأسِ
بالشجرةِ المنحنيةِ في أرضِ روحِك البائسةِ
بالتعرجاتِ على ظهورِ الرغباتِ الناتئةِ؟
مَنْ يُدينُ لك بقدمينِ
تأخذانك إلى حصالةِ نقودِك القديمةِ
صناديقِ الأفلامِ المصوّرةِ
الشوارعِ الضيقةِ في ” الميدان”
وسوقِ التراثِ على الجانب ..؟
مَنْ يُدينُ لك برغبةٍ
تشعلُ من أجلها الشموعَ
في كنيسةِ ” مريم العذراء” ؟
مَنْ يُدين لك
ُ بالبواخرِ العابرةِ من رأسِك
إلى شط العرب ..
حتى البلاد البعيدةِ
حيث تُعجَن اللغاتُ وتنسكِبُ..؟
مَنْ يُدينُ لك
بما أنت عليه أيها المطعون ..

 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: