الأحد , فبراير 28 2021

لأول مرة:إعادة فتح مقبرة الملكة “خينوة” التي حكمت مصر في القرن السابع 

كتب:أحمد رمضان عوض

قامت بعثة قطرية تضم مجموعة من خبراء سودانيين وأجانب، بإعادة فتح غرفة الدفن لهرم ملكي في منطقة “مروي” شمال السودان، بهدف التوثيق والبحث الآثاري للمرة الأولى وبعد مرور حوالي قرن من الزمان.

صرح، مدير الآثار ومتاحف السودان، عبد الرحمن محمد عبد الرحمن،  “بأنه تم التخطيط لفتح مقبرة الملكة “خينوة” للزوار، وذلك للأهمية التاريخية، وجاء هذا بعد اتخاذ كل تدابير الصيانة والسلامة، بعد أربعة قرون من حكم أسلافهم لمصر والمعروفين بالفراعنة السود، ملوك الأسرة 25 في القرن السابع قبل الميلاد”.

وأشار عبد الرحمن، إلى أن عمليات التشييد والبناء التحتي للمقبرة تمت في بدايات القرن الرابع قبل الميلاد للملكة الزوجة خينوة، وتقع هذه الغرف على عمق 6 أمتار تحت الهرم. وقد تمت زخرفة جدران غرف الدفن بألوان ونصوص هيروغلوفية، عدد منها ما زال باقيا ومحفوظا بشكل جيد.

وأعتبر عبد الرحمن، أن إعادة فتح المقبرة هو جزء من برنامج الدراسة والصيانة والترميم للبعثة القطرية لإهرامات السودان برئاسة الشيخ حسن بن محمد بن على آل ثاني، والتي تستهدف صيانة وترميم ودراسة أكثر من 100 هرم بالجبانة الملكية في مروى بواسطة فريق من الخبراء الوطنيين والأجانب.

وأضاف، بأن هنالك تشابه واضح بين زخرفة المقبرة والنصوص الجنائزية للأسرة (25) وهذا التشابه يشير إلى استمرار تأثير التقاليد القديمة. مشيراً إلى أنه تم حفر مقبرة الملكة خنيوة في السابق على يد عالم الآثار الأمريكي “جورج رايزنر” مدير بعثة متحف بوسطن للفنون الجميلة في عام 1922 م، حيث قام بتوثيق الهرم وغرف الدفن المزخرفة بعدد قليل من الصور الفوتوغرافية والرسومات اليدوية التي ظلت مصدر المعلومات الوحيد المتاح للباحثين لما يقارب قرن من الزمان. و لذلك فان إعادة حفر بقايا الهرم وإعادة فتح غرف الدفن سيتيح الفرصة للقيام بتوثيق أدق ، من خلال استخدام التقنيات الحديثة التي ستساعد في الأبحاث الأثرية الجارية حاليا والمستقبلية.
ويشار إلى أن النشاطات البحثية الحديثة في مروى هي جزء من برنامج كبير يهدف لدراسة الإهرامات الملكية بموقع مروى المسجلة في قائمة التراث العالمي بمنظمة اليونسكو والمحافظة عليها والترويج لها.
بدأ هذا المشروع بالبعثة القطرية لإهرامات السودان بتعاون وثيق مع الهيئة العامة للآثار والمتاحف السودانية والمعهد الألماني للآثار في برلين والذي يضم في مبانيه أرشيف “فريدريش هنكل” الذي يعتبر أشمل أرشيف لعلم آثار السودان القديم.
وتعد حوسبة هذا الأرشيف وإتاحة ما يحتويه من معلومات للعامة من الباحثين عبر مركز أبحاث هي واحدة من أهم أهداف التعاون القائم بين هذه المؤسسات والذي تقوم بتمويله دولة قطر.

 

وكشف عبد الرحمن، أن ملوك وملكات مروى شيدوا إمبراطورية جنوب الشلال الأول، تمتد بامتداد حدود السودان الحالية. وزاد بأن مركز هذه المملكة كان في العاصمة مروى الواقعة حوالي 200 كم شمال الخرطوم، وحتى انهيار مملكة مروى في القرن الرابع الميلادي كان الحكام يدفنون في جبانات ملكية وسط الجبال الواقعة إلى الشرق من العاصمة.
وقال عبد الرحمن، إن الملكة خينوة تعتبر واحدة من هؤلاء الحكام وتعتبر مقبرتها الواقعة في المنطقة السهلية وسط هذه الجبانات واحدة من أقدم الإهرامات بالجبانة الملكية في مروى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: