الأحد , نوفمبر 29 2020
أخبار عاجلة

رياض حسين محرم يكتب …..الشباب وثورة 25 يناير

قد أختلف مع الكثيرين حول مدى التغيير الذى حدث للشعب المصرى عموما وللشباب خصوصا بعد الثورة، قد لايكون هناك خلاف كثير حول أن المصريين قد كسروا حاجز الخوف وأصبحوا يناقشون مشاكلهم بجرأة أكثر ويقولون للأعور إنت أعور فى عينك ولأمنا الغولة عينك حمرا، لكن الخلاف يكمن فى تقييم وضع الشباب الحالى ومدى قدرته ومسؤوليته، وهل هو أكثر سلبية مما سبق؟ وأن إهتماماته إبتعدت عن القراءة والثقافة الرفيعة والفنون التى ترتقى بالذوق العام وأصبح كل إهتمامه منصبا على وسائط الإتصال الإجتماعى وعلى الرديئ من كل شيئ، ما أراه يقينا هو العكس، فالإتجاه الى القراءة يزداد يوما بعد يوم، يشهد على ذلك الإقبال غير المسبوق على معرض الكتاب هذا العام وكمية ونوعية المبيعات، وأيضا ذلك السيل من الإصدارات لدور النشر المختلفة و العدد المتعاظم من دور النشر الجديدة مع إبداع متواصل للشباب فى جميع المجالات من قصص قصيرة وروايات وشعر وخلافه، يصاحب ذلك عودة النشاط المسرحى بجهد الشباب أساسا ممثلين ومخرجين وغيره، وإقبال الشباب الكبير على النشاط السينمائى ومشاركتهم فى صنع سينما بديلة ومستقلة تمتلإ بها مهرجانات العالم، وغيرها من صور المشاركة الإيجابية، المشكلة فى تقديرى أننا لا ننظر الى الصورة الكاملة ولا أبعد من مجال رؤيتنا ولذا يأتى تقييمنا فى معظمه مبتسرا.

 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: