السبت , نوفمبر 28 2020

أحمد شاكر البدوي يكتب …. ربنا يزيح عن امتنا العربية كل مرض و غمه

يقول التاريخ أن كوريا الجنوبية قامت بإشهار افلاسها عام ١٩٧٩ للتخلص من كافة الإلتزامات والمعاهدات الدولية سواء الإقتصادية أو السياسية ….

هذا ما جعلنى ابحث عن الشروط المتعارف عليها دوليا لجعل كافة الإلتزامات والمعاهدات الدوليه هى و العدم سواء ….

فوجدت أن من ضمن تلك الشروط هو قيام كوارث غير طبيعية كالزلزال المدمر … او الإنقلابات العسكرية … او الثورات الشعبية … الخ وعلشان ما أطولش عليكم …

لاقيت نفسي فى الأخر بسأل نفسي سؤال …
هل تسمح إسرائيل و امريكا و عملاءها المنتفعين أن تجعل مصر تتملص وتتخلص من كافه اتفاقتها و معاهدتها وخاصة معاهدة العار المسماه سلام ….

طيب… لو حس الكيان الإسرائيلى و امريكا إن مصر ممكن تتجه الإتجاه ده او تفكر فى كده .. بعد ثورة 25 يناير .. تفتكر إسرائيل تساعد مصر انها تقف على رجليها ولا تسبها تغرق .. ?

طيب هو لما قامت الثورة ايه اللى حصل ….. ………
اول بيان للمجلس العسكرى كان هو اعلان التزام مصر لكافة المعاهدات و العقود والإلتزامات الموقعة … الخ
……
ثم جاء الرئيس ” مرسي” فأعلن ما أعلن من قبل” المجلس العسكرى” بخطاب ٠
ثم جاء الرئيس ” السيسي ” فأعلن بخطاب ما اعلنه الإثنان …

يبقى ما كنتش ثورة .. يبقى كانت محاوله لقلب نظام الحكم و وفشلت …

خلص المنشور
. ومش هأكمل علشان انا مقتنع إن الشباب المحبوسة فى السجون محبوسة بتهمه غير معلنه اسمها
… قلب نظام الحكم ….
ونسبنا بقى من اسباب الحبس .. فقد تعددت الأسباب … و الحبس و احدا ..

أه. … قبل ما أنسي بفكركم … متخدوش كلامى على محمل الجد …. علشان ان بهزر .. او اعتبرونى فى لحظة تخاريف مرضية نتيجه نزله برد مع سخنية …
.. وأدعولى بالشفاء … ربنا يزيح عن امتنا العربية كل مرض و غمه ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: