الخميس , مارس 4 2021

محمد فخري جلبي يكتب ….كلماتٌ على جدران بروكسل

 أحمقٌ فجر نفسه بالأغراب ,ظناً منه بأن الجنةَ تقف خلف الباب .ورفع راية الأسلامِ باطلاً وأيد الغربُ أسلامه بالكلمات. زاد الكره الغربي للعرب , أعطى الهجوم الشرسِ ضد الأسلام وساماً , وأنضم اليه كل الرماديين والعقلانين من الأغراب. بئساً لموتك وماألحقه بنا من عار وأن كنت لست من العرب .. ولكن من يفهم الأغراب ؟؟ خرجنا من دائرة التشويه الى دائرة الأقصاء . متهمون نحن بالأرهاب. نعل العربي مراقب, وخطى العربي من المنزل الى البقالية الى مركز البوليس ليوقع يوم أخر تراقب. وتتعالى الصيحات في الغربِ أوقفو العرب , أوقفو الأرهاب . ويخرج مهرجاً أمريكياً يتسابق على مقعد الرئاسة بألقاء النكات, أطردو المسلمين من ديارنا , راقبو أحياءهم فمن هناك يأتي الخراب. لست أخاف على نفسي , لست أخاف على القادم من أيامي , فالوطن والحزن والألم أستهلكني حد الشبع. ولكن ماذنب أطفالنا , وكيف سيحملون على أكتفاهم بالغد تهمة الأرهاب. الى أين المضي , الى أين الرحيل بعد الأن . وطن أشترى الموت منه أبناءه ,وباع الوطن بالمزاد ملايين العرب. عربيٌ أنا وهل تلك جريمةٌ كبرى , وهل عقابي على هويتي الأقصاء ونظرات ملئوها حقدٌ وغضب. كم تمنيت لو أن للمدن ألسنةٌ لتخبر الأغراب عنا . بأننا جئنا بحثاً عن الحياة عن الرحمة بعد ألف عام من التعب . بروكسل أنفضي غبار حزنك عنك , ودواي بماء الورد جراحك , وأعقدي مؤتمرا صحفياً لتفهمي العالم بأن من فجر مطاراتك وقتل ظلماً أبناءك ليس من العرب. وأن كان بالأسم عربياً ولكن ترعرع في أحضانك وشرب من ماءك …… فما ذنب العرب
 
 
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: