السبت , سبتمبر 19 2020

الثلج والحلم…. بقلم : محمد الحزامي – تونس

الثلج والحلم
الثلج يفتح في الوجوه مسكنه
ويضمّخ الورد الجميل بلونه
والريح … تعوي في الزوايا الموحشة
مثل الذئاب الجائعة
فيختفي صوتي وراء المقصلة
موتي يرى في بياض القرطاس والورق
بعد انحسار الحبر عن القلم
قد أختفى ..
قد انتهى ..
قد إندثر
والنهر اصبح راكدا …
لا ينطلق
والنوق ضاعت في جفاف المرحلة
سحقا للغز الغول و الثرثرة
سحقا لمواويل التجني والنداء
سحقا لترانيم الدعاية والغناء
ساقصي الثلج عن وجهي
ساقصي الثلج عن عقلي
ساقصي الثلج عن المداد والقلم
وعن طاحونة الاوراق والكتب
واحفر في صخور الارض لاءاتي
وكل حروف الجر ورسوماتي
وكل موانع حركاتي
واصنع من دمي حبري
ومن حسّي قلمي
واضحك … أضجك
ملأ شدقي على وحش الفراغات
ثمار الشهوة تطاردني
وتشعل نار اناتي
وتشد رغبتي فيك
وتزيد من ارتعاشاتي
وتربكني وتغري لحن شهواتي
فتطربني وترقصني باهاتي
فامضي في اتجاه الفوق
تتبعني طبول الحرب
بلا خوف من الصراعاتي
وايقاع طوابير هاماتي
مزمجرة في اوصالي …
معربدة
والارض تعلو في الفضاء صارخة
مزمجرة من نعيق البوم والحسد
وعوازل الايام والحقد
والبحر يطوي قصة النسناس بعد المعركة
والنور يفتح قصره للامل
حلم لذيذ وان طال به الامد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: