السبت , سبتمبر 19 2020

قائد عسكري يكشف سر الأطباق الطائرة التي تسابقت مع طائرات “ميغ” السوفيتية

أكد القائد السابق لسلاح الدفاع الجوي اليوغوسلافي، زفونيمير جيورفيتش، أن أول لقاء حدث بين طائرات مقاتلة يوغسلافية وأطباق طائرة كان خلال إحدى جولات الطيران الليلي في شهر كانون الثاني/ يناير سنة 1975.

وقال جيوروفيتش أن لقاءً غير عادي من نوعه حدث على الأراضي اليوغوسلافية وبالتحديد في منطقة البلقان بين طائرات “ميغ” سوفيتية الصنع، وأحد الأطباق الطائرة، مشيرا إلى أن هذه الطائرات فائقة السرعة أجرت ما يشبه مطاردة مع هذا الجسم الغريب ولكن الأخير أبقى الطائرات خلفه بعيدا عنه نظرا لسرعته العالية.

ولفت قائد الدفاع الجوي السابق إلى أن الجسم المجهول كان يشبه الكرة المضيئة والمرئية بشكل واضح وكان لمعانها أقوى بعشر مرات من لمعان أكثر النجوم المضيئة المعروفة في سمائنا.

“وفي تلك الأثناء كانت ألوانه تتبدل دون توقف للأبيض والأصفر والأحمر والبرتقالي ويعود من جديد إلى اللون الأبيض…وهكذا. لقد جاء هذا الجسم من اللامكان وبسرعة كبيرة وشد الانتباه إليه فورا”.

وأكد جيورفيتش أن هذه الحوادث تكررت 3 مرات وبالتحديد بعد كل 50 دقيقة من إقلاع الطائرات في تلك المنطقة.

وكشف قائد سلاح الدفاع الجوي اليوغسلافي أنهم تلقوا في إحدى المرات هو ورفاقه الطيارين أمرا بإسقاط 4 طائرات كانت تحتفظ بالصمت على موجات اتصال الراديو بين الطائرات وكان عليهم التأكد من أنها ليست طائرات تجسس تابعة لدول أجنبية أو أنها لا تقوم بالتدخل في خطط الطيران اليوغسلافي.

وأكد أنه في تلك الحادثة ظهر الجسم الكروي المضيء مرة أخرى على الرغم من أن الرادار المتموضع على جزيرة “بريفالكا” لم يتمكن من التقاطه ولكن تم كشفه من قبل رادارات طائرتين من طائرات “ميغ” الروسية اللتان بادرتا إلى مطاردته ولكن للأسف كان اللحاق به هدفا صعب التحقيق.

وختم حديثه  بأن طبيعة هذا الجسم لم يتم تحديدها، وفي آخر مرة رآه العسكريون اليوغسلافيون كانت في 12 شباط/ فبراير سنة 1975.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: