السبت , سبتمبر 26 2020

مَنارَةُ الْحَدْباء …. بقلم : د. ابراهيم الفايز الشعيبي

مَنارَةٌ طاوَلَتْ حَدْباؤُها زُحَلا 
وَالْمُوصِلُ إتَّخَذَتْ مِنْ إسْمِها بَدَلا

فَصارَتْ الْمُوصِلُ الْحَدْباءُ شاخِصَةً 
مَكانَها بَعْدَما أَضْحَتْ لَهَا مَثَلا

مَنارَةٌ حَمَلَتْ هَمَّ الْعِراقِ على 
أَكْتافِها فَانْحَنَتْ مِنْ ثُقْلِهِ خَجَلا

فَاحْدَوْدَبَ الظَّهْرُ مِنْهَا غَيْرُ آبِهَةٍ 
إِنْ صَرْصَرَتْ رِيحُها لَمْ تَرْتَجِفْ وَجَلا

أُعْجوبَةٌ كَتَبَ التَّارِيخُ سِيرَتَها 
قُرونُها تِسْعَةٌ لَمْ تَعْتَرِفْ أَجَلا

حَتَّى أَتاها مَغولُ الْعَصْرِ فَانْخَذَلَتْ 
وَمَا رَأَتْ رَغْمَ طُولِ الْعَهْدِ مُنْخَذَلا

كَمْ سامَها الْأَعْوَرُ الدَّجّّالُ فَاعْتَصَمَتْ 
حَتَّى رَمَوْها بِمَنْ قَدْ فاقَهُ دَجَلا

مَنارَةٌ هَزَّتْ الدُّنْيا بِأَكْمَلِها 
قَدْ هَدَّها داعِشٌ فَانْهارَ مُنْخَذِلا 
— — — 
صَرْحٌ هَوى فَانطَوَى عَهْدٌ وَمَا حَمَلَتْ 
أَيَّامُهُ وَبَدا بُنْيانُهُ طَلَلا

مَرابِضُ الأُسْدِ إِنْ آسادُها نَزَحَتْ 
تَرَى الثَّعالِبَ في أَفْيائِها نِحَلا

وَاسْتَبْدَلَتْ مِنْ زَئِيرِ الأُسْدِ مُرْغَمَةً
الى نِباحٍ يُهينُ السَّمْعَ مُرْتَجَلا

مَنْ يَحْرِسُ الْوَطَنَ الْمُنْهارَ إِنْ هَجَرَتْ 
صُقورُهُ وانْزَوَتْ في غُرْبَةٍ نُزُلا ؟

وَمَنْ يَذودُ عَنْ الْأَعْراضِ لَوْ وَغَلَتْ 
كِلابُهُ أَوْ غَلَتْ لا تَرْتَجي حِوَلا ؟

ياجامِعَ (النُّوري ) هَلْ تَبْكي مَنارةَ مَنْ 
بَكَتْ عَلَيْهَا عُيُونٌ أَمْطَرَتْ مُقَلا

في كُلِّ وَقْتٍ بِهَا الآذانُ مُرْتَفِعاً 
يُكَبِّرُ اللّهَ في الْآفاقِ مُبْتَهِلا

لا تَعْجِلوا النَّصْرَ يَأْتيكُمْ مُطاوَلَةً 
فَإنَّنا أُمَّةٌ لَمْ تَحْتَكِمْ جُعَلَا 
………………………………………..
معاني الكلمات 
————–
مَنارَةٌ الحَدْباء / هي أحد أَبرز الآثار التاريخية في الموصل ، بناها الأمير نور الدين محمود زنكي مؤسس الدولة الزنكية مع جامع النوري سنة (1173 م) والتي يبلغ إرتفاعها ( 55 مترا) 
تم تدميرها من قبل( داعِشٌ ) في 21/ حزيران/2017 م أثناء تحرير معارك الموصل . 
الأَعْراض / جمع عِرْض، وهو ما يصونه الإنسان من نفسه أو بِمَنْ يلزمه أَمره . 
جُعَلا / الجُعَل من الناس : اللجوج ، ومن الحشرات : دُوَيْبَةٌ تشبه الخنفساء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: