الجمعة , سبتمبر 18 2020

أشعِلْ نصراً ….. للأديبة : د. نجاح إبراهيم

أشعِلْ نصراً

. (إلى كل مقاتل عراقي، جاء إلى سوريا ،دفاعا عن أرضها،إلى جانب الجندي السوري)
” جمال الموسوي،أنموذجا”

خَجلى

وأعرفُ كم ابتلعتْ خطواتُك

من أميال

فلوات طواها العطشُ

والزندُ الأسمر

لتصلَ ممالكَ الشامْ

تنسجُ من ندى الجبين

فضاءاتٍ

للحمامْ

أقيسُ في عينيكَ حجمَ الرّجاء

وأشتمّ من رائحة اصرارك نصراً

خيوطهُ عروقُ الشمس

وفوهة البندقية المتربّصة

ووجيبُ القلب

كمناراتٍ

تحرسُ غفوةَ شواطئٍ هدّها السّهرُ

واليباسُ

أيّ ضوءٍ

يعيدُ هيبة الذرى؟!

ويلمُّ الغناءَ من أطرافِ

بذتك الترابية

المشغولة بألف حِرز ودعاءٍ

يا سليل الأحزان

والقرابين الأرجوانية

والعتبات

والسُّرى..

يستضئُ قلبي الحافي بكَ

وأنت تطوي جرحاً

وراء جرح

وراء جرح

وترتّب ما تنابضَ

وأنتَ تلجُ فاتحة اخضرارِ الأرض

تبتدئُ الوهجَ من أعالي النخيل

حتى آخر حصاة في قاعِ الفرات

يمتدّ دمي عصفاً إليك

فانفخْ في رئتيّ

أشعلني مستحيلاً

لأتقنَ ابتهالاتي

ورسمَ فرحةٍ على الفم اليابس

يا أيها المتوج!

بالطهر والنار

المرتجى!..بين يديك

هي أغنيتنا اليتيمة

نوقدها لصوتٍ يأتي

غنّها..

لنسّاقط ضوءً

من قنديل الفقراءْ

ونسيلَ زيتاً مباركاً

من أصابع العذراءْ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: