الأربعاء , سبتمبر 23 2020

سيدة المسافات………….خاطرة للأديبة منى عثمان

قال…….
لأنك سيدة المسافات…….
وامرأة الرحيل …….
وأنثى المحال الذي أحاط قصتي معك…..
لأنك قاموس عشقي وامتداد قصيدي وشهقة المدى المدوي…..
المهاجر عبر مسامات حلم كما الطفل يحبو ……
لأنك موجة الشوق تجتاحني على حين غرة……
…… فتغرقني في عمق احتياجي
ولأنك نبضي الخارج عن قانون قلبي…..
المكبلني بأصفاد التلهف …..
والساحبني نحو إعصار عينيكِ……
لأنك بعضي الذي فرّ مني إليكِ……
ويساوم كليّ أن يلوذ بكِ……
أنا الغريق فيك حدّ موت محقق……
أنا القتيل بسهم لحظِك أنزف حر اشتياقي……
أنا الشهيد الذي سقط صريعا في غزوة لهفة بسيف النداء……
أنا…من أنا إن لم تكوني دليلي إليّ !
وامتداد الجسور ما بيني……وبيني
انا الضائع في مقلتيك أشتهي المزيد…….
الحائر في أطلس الجوى……
ولا خرائط تحملني لمرفأ لقاء……
مازلت أتعلم فيك الكلام……
أتلعثم كلما ألقيتي عليّ السلام…….
أنا ياحبيبة ليس يكفيني منك السلام……
ولا قصائد تحكي أسرار الهوى….كعزف ناي
أنا لا تكفيني همستك ولا بسمتك ولا نظرتك الهائمة عشقا…….
فأنا فيض وغرق وحرق……وهولاكو الهيام
أنا الحجاج أُقتل فيك…… ألف عام
وأنا آخر سلاطين الغرام……
أنا يكفيني منك….. كلك
أرأيتي كيف أن قناعتي …..
هى أنت…… 
…… ومن بعدك الطوفان !!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: