الأحد , سبتمبر 27 2020

مجدي عبد الحليم يكتب ….الحروب القذرة

انتهى عصر الحروب التقليدية التى تعتمد على التسلح بالعتاد التقليديه حتى وإن كانت أسلحة الدمار الشامل …
فالدول القذرة التى تسمى دول عظمى تتبع أسلوب الحروب القذرة التى تعتمد على نشر الفساد فى الدول التى يراد القضاء عليها.
وللأسف يساعدهم على ذلك غباء وفساد المسئولين عن هذة الدول.اللذين يفضلون أمنهم الذاتى على الأمن القومى بتعين أصحاب الولاء وليس الأكفاء فى مفاصل وأركان الدوله فلا يحسنون إدارتها ولايحسنون سوى اللهث وراء أولياء نعمتهم وقول(تمام يافندم)..فتنهار الدول.
فالفساد الأدارى المستشرى أشد أجراما من الفساد المالى..
وفى قصة سيدنا يوسف أكبر عبرة على ذلك فعندما قدم الملك أمن البلاد القومى على أمنه الذاتى أحضر سيدنا يوسف من السجن وعينه على خزائن الأرض عندما علم بكفاءته ومرت اﻷزمه بسلام.
لافروف كان وزير الخدمه المدنيه فى الاتحاد السوفيتى. ..جندته المخابرات الامريكيه لإسقاط الاتحاد السوفيتى فقام بطرد الأكفاء وتعين غير الأكفاء فى المناصب القيادية مما أدى إلى انهيار الاتحاد السوفيتى…إلى أن جاء بوتين وبيحاول يصلح المايله. ..هذه هى الحرب القذرة…..
نتمنى أن يعين الله أولى اﻷمر ﻷصلاح المايله..
وحسبنا الله ونعم الوكيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: