السبت , سبتمبر 19 2020

واشنطن تنفي وجود أي خطط لعمل عسكري ضد فنزويلا حاليا

أعلن مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي، هربرت ماكماستر، اليوم الجمعة، أن الولايات المتحدة لا تنظر في أي خطط لعمل عسكري ضد فنزويلا في المستقبل المنظور.

 وقال ماكماستر، في مؤتمر صحفي له بالبيت الأبيض: “لا ننظر في أي أعمال عسكرية في المستقبل القريب، ولكن ما طلب منا الرئيس هو أن ننظر في كيفية تطورات الأوضاع مستقبلا لكي يكون لدى الرئيس العديد من الخيارات المختلفة”.

من جانبه، أعلن وزير الخزانة الأمريكي، ستيف منوتشين، أن العقوبات الأمريكية الجديدة لا تهدف إلى تغيير النظام في فنزويلا.

وقال منوتشين، للصحفيين في البيت الأبيض إن “ذلك لا يتعلق بتغيير القيادة”، مضيفا أن الهدف هو “استعادة الديمقراطية وسيادة القانون”.

وأوضح أن “العقوبات تركز على تقليص إمكانيات نظام مادورو للاستفادة من سوق الائتمان الأمريكية. ولن يتمكن النظام من استخدام المنظومة المالية من أجل سرقة الأصول”.

هذا، وقد فرض الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اليوم الجمعة، عقوبات جديدة ضد فنزويلا. وحظر على الشركات الأمريكية عقد صفقات مع سندات وأوراق مالية تصدرها الحكومة الفنزويلية أو شركة النفط الحكومية مع موعد التسديد أكثر من 30 و90 يوما على التوالي، بالإضافة إلى تعاملات أخرى مع فنزويلا.

وتجدر الإشارة إلى أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، كان قد صرح في وقت سابق، بأن الولايات المتحدة تنظر في كافة الخيارات بشأن فنزويلا، بما في ذلك “الخيار العسكري”. وأثار ذلك امتعاضا لدى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، الذي طلب إجراء مكالمة هاتفية مع ترامب، لكن البيت الأبيض رفض طلبه.

يذكر، أن فنزويلا تشهد مواجهات بين أنصار المعارضة وقوات الأمن منذ بداية نيسان/ أبريل الماضي. وازدادت حدة التوتر في فنزويلا بعد أن قرر مادورو إجراء انتخابات للجمعية التأسيسية (البرلمان) التي ستقوم بتعديل الدستور، الأمر الذي رفضته المعارضة معتبرة الإجراء غير دستوري. وأسفرت المواجهات بين القوات الأمنية والمتظاهرين عن مقتل أكثر من 120 شخصا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: