الجمعة , سبتمبر 25 2020

غريب السرجاني يكتب …..شبة الدولة

كثيرا ما انتقد السيسي في تصريحاته خصوصا الارتجالية التي جلبت عليه الكثير من النقد كتصريح الثلاجة وصبح على مصر بجنية وغيرها …

لكنه كان موفق في( وصف مصر ) لأنها شبه دولة وان كان التصريح لا يخلوا من النذق السياسي …
الا ان حوادث كثيرة تؤكد أن مفهوم الدولة غائب ليس فقط عن قطاعات في الجهاز الإداري المصري بل وعلى الأفراد أيضا…
لدينا امس فقط واقعتين…
نائب مبجل أو فالنقل الحقيقة معتوة من نواب البرلمان المصري يقتحم قسم شرطة ومعه مسلحين لإطلاق صراحة سيدتين من القسم …
وقد تصدى له مأمور القسم في موقف نبيل منه قد يدفع ثمنه غاليا من السيد النائب الواصل الذي هدده بالاتصال بوزير الداخلية بعد أن أمطره وابل من السباب …
الواقعة الثانية …
لواء جيش على المعاش يسب سيدة في سيارة لرعونة قيادتها فتذهب لتأتي ب 30 بلطجي قاموا( بسحل) اللواء والاعتداء على أسرته ومحاولة تعرية إبنته في الشارع العام …
لم يستعمل النائب ولا السيدة القانون للوصول إلي ما يريدون ولكنهما فضلا استعمال البلطجة التي هي الوسيلة المفصلة ( في شبة الدولة )
الفارق الجوهري بين الدولة وشبة الدولة ليس ابدا غنى الدولة أو فقرها ولا حتى توافر إمكانيات مادية من بنية أساسية وخلافه ولا حتى توافر قوانين ودستور مكتوب …
المحك الأساسي هو قناعة كل من في الدولة من مؤسسات وأفراد بسيادة واستقلال القانون وقدرته على البطش بكل من يخالفه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: