الخميس , سبتمبر 24 2020

“داعش” يخسر أكثر من 10 مناطق وجبال في تلعفر

تكبد تنظيم “داعش” الإرهابي، اليوم السبت 26 أغسطس/آب، خسائر فادحة في أرض معقله الأخير بمحافظة نينوى، شمال العراق، بتقدم كبير حققته القوات العراقية بوقت قياسي في اليوم الثامن من بدء المعركة.

وأعلن قائد عمليات “قادمون يا تلعفر” الفريق قوات خاصة الركن عبد الأمير رشيد يارالله، في بيانين منفصلين  اليوم أن قطعات الفرقة المدرعة التاسعة واللوائين 2 و11 من الحشد الشعبي، تحرر حي السلام ومنطقة حسن كوي، من سيطرة “داعش” في تلعفر، شمال غرب البلاد.

وأضاف يارالله، أن قطعات فرقة المشاة الخامسة عشر تحرر 8 قرى هي:

“عكابات، ومشيرفة طه، وعين صلبي، والحمرة، وبخور، ومريشة، ومذيرة، وزمبر”، من سيطرة “داعش” الإرهابي في تلعفر “التابع لمحافظة نينوى، شمالي بغداد”.

وأفاد يارالله، بأن القوات العراقية فرضت سيطرتها الكاملة على جبال شيخ إبراهيم، وسلسلة جبل زمبر في

 تلعفر أيضاً، وتديم التماس مع محور قطعات الفرقة المدرعة التاسعة، لتحرير كامل القضاء من سيطرة التنظيم الإرهابي.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت عمليات “قادمون يا تلعفر”، تحرير حي العروبة الثانية، ومنطقة البواري في تلعفر من سطوة “داعش”، ورفع العلم العراقي فيها.

وأعلن قائد الشرطة الاتحادية العراقية، الفريق رائد شاكر جودت، انجاز مهام قواته وتحرير كامل أراضي المحور المحدد لها في عمليات تحرير المعقل الأخير لـ”داعش” الإرهابي في شمال غرب العراق.

وقال جودت في بيان تلقته مراسلتنا، إن قوات الشرطة الاتحادية أنجزت مهمتها وحررت محورها بالكامل في قضاء تلعفر، بمحافظة نينوى، شمالي بغداد.

وأضاف جودت، أن قواته استعادت السيطرة على ستة أحياء، هي: الربيع والقادسية الأولى — والثانية، وسعد، والوحدة، والكفاح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: