الأربعاء , سبتمبر 23 2020

بداخلي امرأة شرسه ……….. للشاعرة/ أماني الوزير

كانت بداخلي امرأة شرسه ….

أرادت الهرب من حماقاتي الصغيرة لتحيا معك حماقة أكبر …

أرادت أن تندس بجيب قميصك كجنية بحجم الكف…

تفتح لك سبل الاسرار لتنهل من السهر حد الارتواء قبل ان نغادر هذا العالم السقيم وحيدين جدااا وغريبين جداااا جدااااا..
اشتهيت منك قبلة …
تسائلت… كيف لجنية بحجم الكف ان تنال قبلة من رجل كان بمثابة كون ممتلئ بالروائع ؟؟
يعزف الجيتار ويقرأ الشعر وينصب لانثاه الف فخ في الخاطره الواحده ….
يمنحها شهوة ونشوة في نظرة سهو ويتركها مذابة كقطعة سكر تلاشت في القاع العميق لفنجان الشاي الساكن أمامه …
يديك وحدها شرك ممتلئ بإيمان الجسد
سنهرول معا نحو الظل خلف شجرة اليقطين الكبيرة في الغابة العجيبة …
سألمس أطراف كفك سأحول اصابعك لاقزام من نور تقص عليك عن جنيتي الحكايا لتجعل من عينيك وساده للسهر …
نقترب لحظة عناق بحجم السهو الذي سيتلو علينا آيات النسيان بعد لحظة الانعتاق 
نتطارح عشقا لنقترف القبلة نقترفها حد التيه وبعدها نحرق اشلاء الحماقة معا اخلع عن جسدى رداء طيفك وتعود اطرافك تنام ليلا وتنتهي الحكايا تلك التي من أجلها قبلت ان اكون في العمر لحظة تجمعني بك صدفه علي أعتاب التلاشي كأننا يوما لم نكن كأننا غريبين لم نلتقي ابداااا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: