السبت , سبتمبر 19 2020

لِأَنَّ المَاضِـي إِثـمٌ …………… للشاعرة/ صبا عدنان

كَـمٌّ مِـنْ ” لِأنّ ” وَ أَخواتهـا أَرَّقَـتْ مَضجَعِـي

– لِأَنَّ المَاضِـي إِثـمٌ 
سَأَبقَـى فِـي صَحِيفَتِـكَ 
ذَنبـًا عَصيـًّا عَلَى الغُفـرانِ !

– لِأَنَّنـي مُغرَمـةٌ بِـ ” التَاتـو” 
وَشَمتُـكَ عَلَـى جِلـدِ قَلبِـي 
نَقشـًا سُومَـريُّ البَقـاء
يَبِـسَ اللِقـاء .. 
فَـ غَـدَوتَ نَدبـةً
يَلعَقُهـا مِلـحُ الأَصابِـعُ
كُلَّمـا نَـزَّت بِـكَ ذَاكِرَةُ الأَورِدَة !

– لِأَنَّ اللُغَـة مُراوِغَـة 
أَسقَطَـتِ النُقطَـةَ مِـن ” رَجُـل” 
وَأَلصَقَتهَـا فِـي نِهايَـةِ السَطـر !

– لِأَنَّ حَصانَتنَـا ضِـدّ الحُـبِ وَاهِيـة
غَفِلنَـا عَـن حَقِيقَـةِ أَنَّ .. 
الأَبَدِيَّـة مَحـضُ افتِـرَاء
الوُعُـود مَحـضُ كِذبَـة
وَ الغَـد لَيـس أَمـلًا يُذكَـر !

– لِأَنَّـكَ أَنـتَ 
وَثِقـتُ بِحَدسِـي فِيـك
شَكَوتُـكَ ضَعفِـي 
وَازدَدتُ إِيمَانـًا وَ التِصاقَـًا بِـكَ 
مَـرَرتَ عَلَـى مَوانيء دِفئِـي 
أَربَكـتَ بُوصِلَتـي
وشووووووو وجعتني !

– لِأَنَّنـي أُنثَـى لا تَنطَفِـيء
حِيـنَ تَنفَـرِطُ بَيـنَ يَديهَـا الأَحـلَام
تُكَـوِّر الوَقـتَ ..
تَقذِفُـهُ فِـي وَجـه السَـوادِ المُكتَمِـل 
تَعُـضُّ عَلَـى شِفَّـةِ الوَجَـع
تَبتَسِـم
وَ تَمضِـي 
فَـأَنَـا يَـا ” أُمِّ ” مَا عُـدتُ بِـذَاتِ الصَبـر !

وللحديـث فيكِ يا ” لأن ” بقيـة !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: