الخميس , سبتمبر 24 2020

لا سبيل إلاك ….. بقلم : سهى الطائي

تَعكز عليّ دونَ أن تهُشَ بيّ
لتجمعَ فُتات عِشقكَ وتنثرهُ !!
فليّ في ضَمك مآربُ أُخرى …
هكذا كالسماءِ أَنا دونَ عمدٍ 
تملأُ سَناكَ زُرقةً 
وتَبركَ ببعضِ الغيثِ 
لتُحيي عُشبكَ المُتيبسِ
مُذ عَرفتُ ظِلكَ وأَنتَ تَائهٌ بأرضي
تَلتحفُ غَيمي دونَ شُكر !!
وتَرتقي سَماواتي السَبع دونَ بسملة !!
كُنتُ أَعوذُ من جوركَ أَلفاً
وأَتهجى بليلِ بُعدكَ لتؤوب 
فَحينَ ضِعتَ بفلكي يوماً 
دلتكَ نُجوم إِسمي لتهتدي سُفنكَ بمُحيطي
غَارقانِ بلهفةِ اللقاءِ المُنهك
نُصغي لضياءِ القمرِ لنَتلو أَمانينا
فَلقمري أَبجدية لايتَهجاها سِوانَا 
فَنحنُ المُفعمون بالضياعِ في أَزمةِ النَهار !!
نَتوجسُ بِهواجسَنا حلولَ الظلامِ 
لتفيئ وَهج شُموسِ الآسى بصدرِ الإندماجِ ..
كصاعقةٍ قَسمتني نِصفينِ 
شَامخٌ بُرج كِبريائي إِلا معكَ
فَمنذُ ولجت رُوحي سمو حُبكَ
تَنفستُ صعداءَ القُرب
بِنيةِ النَجاةِ !!
ولا سبيلَ إِلاك ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: