السبت , سبتمبر 26 2020

أظليني ……للشاعر حسين الغزي

أظليني
سنا عينيكِ بريقٌ هادر وإعصار
ويعصف بي الشوق 
كأني بُعثتُ من سنين عجاف
على شواطئ عينيكِ اتعبني الإنتظار
من أين جئتِ ..ماهذا العطرُ
الذي أغرق الزهر 
وأيُّ ابتسامةٍ خَجلى 
تُزينُ ذاك الثغر
ثغرٌ مُضرجٌ بالورد
كالنحلِ هائمٌ على بتلاتك
أغرق بين الرحيق وبين العطر
وذاك الشلال الممزوج 
من سواد الليل وخيوط الشّمس
على كتفيك كخيمة
في يوم مُسّتعر
أظليني فما بي  نار ٌ 
تأكل الضُلوع
وشوق غائر في أوردتي
أصبحتُ رماداً تذره الريح
إليك دائما قِبلتي
اوجه ناصيتي مُغمَضَ العينين
دليلي عبقُ الأنفاس
ونبض الحنين
فيا جميلتي 
 أظليني

حسين الغزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: