الثلاثاء , سبتمبر 22 2020

لقلبي …………. للشاعر/ أنو قائد

لقلبي 
بكاءٌ يُشبهُ النورَ و الكفرا 
إذ اسوَدَّ بي غفرانهُ .. ابيَضَّ بي سرَّا

لهُ شمعةٌ تبدو كنخلٍ يُدَندِنُ الأغاني 
بوقعِ الريحِ 
إذ تُفتَحُ الذكرَى

لروحي انعكاسٌ للشروقِ .. مغيبُها
سياطٌ إذا ما شدَّنِي 
أمسكَ العُمرَا

.
.
.
حروبٌ حروبٌ لم تزل .. ..، طلقةٌ تسل 
-إلى أينَ أمضي ؟! 
– قلتُ بي طعنة حَرَّى

-إلى أين أمضي ؟!!! .. 
تُعتِقُ الدربَ خطوةً ،
وراء المدى .. بوَّابةٌ تخلقُ المسرَى
.
.
.
لنطوي الرؤى فالحربُ تُقصي أمامها ،
و أتعَسُ رؤيا 
طفلةٌ تحضنُ السورَا

كوحيٍ رخيمٍ خلف تلٍّ و منتهى

تجلَّى أباها ..

ليتهُ ينفخُ الصُّورا
.
.

كَماضي الثرى ،

صوت السقوطِ ،

جدائل ،

كتأويلِ ماذا .. رجفةُ تَقضمُ النورَا

.
.
.
لنمضي وداعًا إنِّ لي نجمتينِ فيهِ

لَقَّاهُمَا التلويحُ

” أن أحفرا قبرَا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: