الأربعاء , سبتمبر 23 2020

يدها في يدي ……………. للشاعرة/ هناء الغنيمي

يدها في يدي
و أنا أتطلع إلى عينيها 
المفعمتين بالجمال والحكمة

أخبئ فحم سنواتي الضالة 

و عذاباتي 
التي وقفت على حافة النهر

تضمني نبرات صوتك الرنانة
وتغمرني ببحورها الدافئة

“تقدس اسمك في الملكوت”

فيما أنت تحجبين
أشعة الشمس الحارقة عن جبيني
الملتهب بالحيرة 
من سؤال الأرصفة 
المطلة على مواويل الماضي
التي لا تهدأ

خرجت من فمي ابتسامة

إلى الصديق جعفر العكيلي
مازلت أتذكر كلماتك القليلة
و أنا أجلس على شاطئ الوحدة 
أشبك حروفي بصنارة الزمن
الذي لا يعبأ بالرحيل
دائما ما يترك ثقوبا بيضاء داخل صدورنا
تتأرجح عليها الروح

كم أكره ألسنة النيران
التي لحقت بأرغفتك المحمصة
و أغرقتها في عالم آخر

قد تشرد بعيدا في السكك 
لكنها لن تموت
أشعارك هنا 
تجدف وحدها
نحو ليل لا يعرف الأرق
و قمر يدور 
من أجل أن يطحن أوجاعنا بنوره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: