الأحد , سبتمبر 20 2020

محضر شخصي …. بقلم : سعد خليفة – المغرب

ما يشاع!
ذاك سري
يهوي من سمت المدى،
يتقدمه الغسق الساحر
و الأمنيات المكفنة بالصباح،
حط هنا 
أنيني المثكول
في الفراغ الأصم،
في عنق المارة
ذنوبي علقتها،
وانهمرت مطرا
في الشقوق الجافة،
و إياب السهرة الأخيرة،
مديد دمعك
ايها العمق،
وريحك النائحة
تحرس حارتي،
شارعا ..شارعا
و لا تقبل إلاالنوافذ المترعة بالضوء،
و الجهات المزدهية
بعطر الفصول،
يا الطالعة من أكتاف الوقت،
يا روض الاشتهاء،
في عصيات دمي،
رشح طيفك
تحت غلاف الليل،
سؤالا غارقا في فراغه،
تبعدين بألف عام
يا ثمرتي المحرمة،
اللعنة على المحرمين،
الكاثمين الأنفاس،
خطأ لم يمح،
وطائر الموت ينوح
لكني جاهز
أنا جاهز
يا كفن الضياع..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: