الأحد , سبتمبر 20 2020

أحبكِ للأبد … بقلم : عبد الستار الزهيري

أتتني الأفكار من ماضٍ 
سحيق 
فيها تناهيد غائرة في 
روحٍ لا زالت نازفة 
رزايا النفس 
أختلاجات الروح
هناك عند شجيرات 
الأسى 
كؤوسٌ من شراب
مر علقم
نهاري أكتسى السواد 
وعلى شاطئِ بحيرةٍ
جلست أحاكي حالي 
وإذا بالسنونو فوقي 
يرفرف بغنجٍ
أعاد لي الأملَ مجددا
أسراب من النوارس 
غطت سطح تلك 
البحيرة
سأوقظ أحلامي 
ونطوي صفحة الخريف
ونجمع أوراقه المتساقطة
رميت ذكريات الأمس 
في بواطن تلك البحيرة
لأنسى ما كان 
تغير كل شيءٍ حولي 
توقفت الأرض عن الدوران 
تكسرت عقارب الساعة
ماء النهر غدا مالحا
والبحر اصبح عذبا
هجر القمر ليله
ليكون شمسا في 
الصباحِ
غارت الشمس بعيدا 
لتكون قمرا في الليالي 
حتى لون قهوتي وطعمها
تغير
القلب ترك الشمال 
ليسكن في اليمين 
ذبت أنا في مياه 
الأمطار
أطلقت سراح أسراري 
صار الجمر رمادا 
أحتفى الفؤاد بعودتكِ
وعلق على جدرانه 
لوحة أحبكِ للأبد 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: