الجمعة , سبتمبر 18 2020

وشوشة….شعر أماني الوزير

سأعترف أنني عاشقة للصور ….

أرسم فوق الجدارن صور لأشخاص ما عرفتهم يوما…
تتطاير بسماتهم كبتلات هاربة من فصل ربيع مبهر…

وبعضهم دمعاتهم تتحول الي تراب لامع مثير للدهشه…
أجسادهم ذهبية عيونهم فضية وشفاههم بلون الكرز والرمان
الألوان كانت نتاج عشق عصي علي النسيان …
شهية هي الصور حينما تومض بإلتماعات ترددية في العتمه …
تمنحك نشوة مبهمة المعالم …
تفض بكارة التيه بريشة تعرف كيف تقص حكايا الخط الشغوف في قلب لوحه
تدهشك حد الإبهار …تتمني لو أنك معلقا بجوار ذاك المنحني القلق علي ذات الجدار …
الصور تمضغ الوقت تعشق الساعات وتتلذذ بالدقائق 
تتركك في سبات عميق مع تفاصيلها الدقيقه …
تضاجع أمسك الفارغ …. تمنحك ليل بدهشة حلوة….
وتهديك غدا دافئ في مشهد ماطر … زخاته مائلة حد الرشاقه …
الصور موجة سحر أتت من قلب باريس 
من حوارى الشانزليزيه …
من سواحل امازونية ممتدة علي مرمي البصر يضاجع فيها المساء عين ناعسة لفتاة بتول 
يقول البعض أنها فتنة … 
إذا صدقوا سأعترف أنني أول المفتونين
سأبحث عن صورة تحمل رمزا لنهر في الهند يدعي نهر المغفرة … لأحرق علي ضفافه ذنوب الوقت الذي اضعته وأنا أتأمل خرافة عشقتها يوما كانت خرافتي الأنيقة التي ما سئمتها ابدا …
هو ذنبي الذي ما كفرت به لفتنة رقيقة تدعي الصور…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: