الإثنين , سبتمبر 28 2020

فرحٌ يجلبُ الشبهة ….. للكاتبة : علا السردي

الوضع سيءٌ للغاية و أنا مقتنعٌ بكلِ هذا السوء …الفرح على الأرض مثيرٌ للريبة … مشبوه .. و قد يكون عميلاً مدسوساً ، تخفى على هيئةٍ انتخاباتٍ نزيهة .. أو اجتماعٍ موفق لأحزاب متنافرة قاموا على إثره بتقبيل بعضهم .. وقد يجيء هذا الفرح على صورة امرأةٍ حسناء ترفض أن تهجرني رغم فقري و رائحة قدمَيّْ … الفرح يدهش جاري ( المديون للبنك ) و يدهش عجوزاً تقف في طابور ( الدعم ) لدرجة أنها قد تصاب ( بجلطة ) … و يدهش مديونية الدولة القابلة للزيادة كلما تضاعف موتنا .. أنا شخصياً لا أثق بالفرح .. بل و أدعو كافة أصدقائي إلى طرح الثقة بهذا الدخيل … وتجنب ملاقاته في كل صوره … النكد جميل .. هذا ما أثبته لي الساكن في الشقة المجاورة لشقتي .. فعلى الرغم من مشاحناته المتكررة مع زوجته إلا أنه ينجب منها كل عامٍ دزينة ( نكديين ) … النكد يجنبك الإعتقال تحت بند ( فرحٌ يجلب الشبهة ) … النكد يجعلك ( مثقفاً ) تومىء برأسك موافقاً على قرارات الحكومة ببلاهة و ( كشرة مهيوبة ) .. الفرح لا يشبهنا … عيناه زرقاوان و بشرته بيضاء ناصعة و يرتدي معطفاً ماركة ( أرماني ) … ورغم أنني ارتدي ذات المعطف إلا أن سُمرتي الشرقية تفضحني … كما أن محمود صاحب ( بسطة البالة ) يظل يردد كلما رآني ( والله كإنك أوروبي بهالجاكيت أبو خمس نيرات ) .. 
الوضع سيءُ للغاية و أنا مقنعٌ تماماً بكل هذا السوء .. و بهذه ( الكشرة المهيوبة) و ( بالجاكيت ) ماركة أرماني ( أبوخمس نيرات ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: