الأربعاء , مارس 3 2021

وزير داخلية الجزائر يدعو إلى رفع التنسيق الأمني مع تونس

أكّد وزير الداخلية والجماعات المحلية الجزائري نور الدين بدوي، أهمية تنمية المناطق الحدودية بين الجزائر وتونس كوسيلة من وسائل مكافحة آفة الإرهاب، مشددًا على أن الوضع الأمني الحالي بالمنطقة يستوجب من كلا البلدين تنسيقا أكبر ونظرة مستقبلية موحدة.

وأوضح “بدوي”، في تصريح أدلى به عقب لقائه مع نظيره التونسي الهادي مجدوب، اليوم الخميس، أن هذا اللقاء يندرج في إطار تكريس الإرادة السياسية للبلدين وتجسيد التعليمات التي أكد عليها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة والخاصة بضرورة الارتقاء بمستوى العلاقات الجزائرية – التونسية إلى مستوى ما يتطلبه الوضع الحالي الذي تعيشه المنطقة، مشيرًا إلى أن الوضع الراهن يتطلب الجزائر وتونس تنسيقا أكبرا وأكثر تكامل وتبني نظرة مستقبلية هدفها واحد وهو الحفاظ على أمن واستقرار البلدين .

واستطرد وزير الداخلية الجزائري قائلا إنه مما يزيد من أهمية التعاون الثنائي طول الشريط الحدودي الذي يزيد على الألف كم، مؤكدا أنه إذا كان الجانب الأمني هو الأساس لتحقيق الاستقرار لكن هناك جوانب أخرى تندرج في ذات السياق منها تنمية الشريط الحدودي وفقا للشراكة المتميزة التي تجمع البلدين.

وأشار في هذا الصدد إلى أنه أتفق مع نظيره التونسي على الارتقاء بهذه الحركية في لقاءاتهما مع المسؤولين المحليين من ولاة البلدين، مؤكدا اعتقادهما أن تنمية هذه المناطق هي وسيلة من وسائل مكافحة آفة الإرهاب.

ومن جانبه، أكد وزير الداخلية الهادي مجدوب أن اللقاء مع نور الدين بدوي، شكل فرصة لاستعراض العلاقات العميقة التي تجمع بين البلدين، مشيرا إلى أنه يتعين على البلدين العمل معا من أجل التصدي ومجابهة التحديات التي تواجهنا في ظل الوضع الحساس الذي يسود المنطقة .

وأكد مجدوب أن زيارته للجزائر وإن كانت عادية إلا أنها تحمل معاني كبيرة لتونس وللجزائر مذكرا بأن هذا اللقاء الذي جمعه بالسيد بدوي يعد الثالث من نوعه في وقت قصير.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: