الإثنين , مارس 1 2021

سجن الهوى…..مقطع شعري ل عيسي صميلي

نعم …أنا لا أحبك ياحبيتي.

نعم أنا الذي لم يهنأ ، ولم يحس بطعم الهناء كما أراه على بعض البشر.
من يوم فرقاكِ…
نعم أنا أنا الشامخ المجروح داخله.
نعم أنا الذي لاينام إلا بعد أن تنام كل أركانه. وعينه تنظر إلى سرابك بعيِنه من فوهة بركان جرح النوى الثائر بداخلة خجلا من وداعك رغماً عنه ، وهو لايملكه على أمل اللقيا بك في الأحلام.

نعم أنا ! أنا الذي أصحو أناجيك بركنك الذي ملكتهُ رسمك الغالي في مخيلتي أُمنية ، ونكهة بلقياك .
نعم أنا أنا المسجون أينما كنت انفراديا !
والمكبل بسمومي اختيارياً ، والمعزر
كلما قطع أحد لحظة خلودي في جنة لقياك حتى في مخيلتي !
أنا المسجون عندكِ رضاً مني ، وغير سجنك لن أرضى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: